إسرائيل تبدأ بتطعيم الأجانب وطالبي اللجوء بلقاح كورونا

الأربعاء 10 فبراير 2021 05:45 م / بتوقيت القدس +2GMT
إسرائيل تبدأ بتطعيم الأجانب وطالبي اللجوء بلقاح كورونا



القدس المحتلة/سما/

اصطف العشرات من المواطنين الأجانب، الأربعاء، أمام مركز تم افتتاحه في مدينة تل أبيب (وسط) لتطعيم غير الإسرائيليين بلقاح فيروس كورونا.

والغالبية من الأشخاص الذين انتظروا الدخول إلى المركز الذي يضم 14 مقصورة تطعيم، يديرها موظفو مستشفى "إيخيلوف"، هم من طالبي اللجوء والعمال غير القانونيين.


وقالت ميري باربيرو إلكيام، المتحدث بلسان برنامج "بيسا" لمساعدة طالبي اللجوء في بلدية تل أبيب، لوكالة الأناضول

"تم افتتاح هذا المركز يوم أمس (الثلاثاء) بالتعاون ما بين وزارة الصحة ومستشفى إيخيلوف وبلدية تل أبيب، بهدف تطعيم كل الأشخاص غير المقيمين في إسرائيل".
وأشارت إلى أن الفئات المستهدفة هي طالبو اللجوء والعمال الذين يقيمون في إسرائيل لسنوات طويلة بدون تصاريح قانونية، ويحتاجون لتلقي اللقاح.


وقالت "أمس كان اليوم الأول، وتم تطعيم حوالي 700 شخص، واليوم نأمل أن تزيد هذه الأرقام حيث نقوم بالكثير من الترويج في أوساط المجتمع لتشجيع الناس على القدوم وتلقي اللقاح".
ولفتت إلى أن اللقاح يُقدم بالمجان، مشيرة الى وجود حوالي 35 ألف شخص في منطقة تل أبيب بدون إقامة رسمية، وهم من طالبي اللجوء والعمال غير القانونيين.
وقالت إلكيام "الهدف هو تلقيح الأشخاص الذين لا إقامة لديهم في إسرائيل، حيث أن سلطات الهجرة لا تتواجد هنا، وعلى كل حال فإن طالبي اللجوء محميون في إسرائيل ولا يمكن إبعادهم".


واعتبرت أن تطعيم هذه الفئة، يصب في صالحها وصالح بقية السكان، وقالت "إنهم يعيشون معنا وهذا مهم للصحة العامة، فيجب تطعيم الجميع للوقاية من كورونا بحيث لا يلحق أي أحد الضرر بالآخرين". وسيعمل المركز خلال ساعات النهار، طوال أيام الأحد، حتى الجمعة.
وجاء في تصريح مكتوب وصلت نسخة منه لوكالة الأناضول "التطعيمات مجانية، ويحتاج متلقو اللقاح المؤهلين ببساطة إحضار جواز سفر أو تأشيرة دخول، ولن يتم فحص القادمين إلى المركز من قبل سلطات الهجرة".


وكان بين من ينتظرون الوصول للحصول على اللقاح، المواطنة الهندية غريسي ديسوذا، التي أشارت إلى أنها لا تمتلك تأمينا صحيا، ولكن لديها "تأشيرة لجوء".
وقالت للأناضول "جئت من أجل تلقي اللقاح، وأنا سعيدة جدا".


وكانت إسرائيل أطلقت حملة التطعيم لمواطنيها الذين يزيد عددهم عن 9 ملايين نسمة، أواخر شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.
وذكرت وزارة الصحة الإسرائيلية، الأربعاء، أن إجمالي عدد من تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا وصل الى 3 ملايين و607 آلاف و 920 شخصا.
وأشارت الى أن إجمالي من تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح بلغ مليونين و223 ألفا و906 أشخاص.
وبدأت إسرائيل حملة التطعيم تدريجيا بدءا ممن تزيد أعمارهم عن 65 عاما، فيما تسمح منذ أيام لمن تزيد أعمارهم عن 16 عاما بتلقي اللقاح.
ولا يسمح لمن هم دون سن 16 عاما بالحصول على اللقاح، بحسب تعليمات وزارة الصحة الإسرائيلية. وتوفر إسرائيل اللقاح مجانا لمواطنيها.


ووجهت منظمات حقوقية فلسطينية ودولية الانتقاد لإسرائيل لأنها لا توفر اللقاح للفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وقالت منظمة العفو الدولية "أمنستي" في تقرير في السادس من يناير/كانون الثاني الماضي إن "حرمان الفلسطينيين من تلقي لقاحات فيروس كوفيد-19، يفضح التمييز المؤسسي الإسرائيلي المجحف".


وأضافت "يجب على الحكومة الإسرائيلية التوقف عن تجاهل التزاماتها الدولية كسلطة احتلال، والعمل على الفور لضمان توفير لقاحات فيروس كوفيد-19 بشكل متساوٍ ومنصف للفلسطينيين الذين يعيشون تحت احتلالها في الضفة الغربية وقطاع غزة".

اعلان عائم