ترحيب فلسطيني بتصريحات الملك عبدالله حول قرار الضم الإسرائيلي وعواقبه الخطيرة

الجمعة 15 مايو 2020 10:00 م / بتوقيت القدس +2GMT
ترحيب فلسطيني بتصريحات الملك عبدالله حول قرار الضم الإسرائيلي وعواقبه الخطيرة



رام الله / سما /

 رحبت فصائل وشخصيات فلسطينية بموقف ملك الأردن عبد الله الثاني، بشأن رده في حال ضمّت إسرائيل أجزاءً من الضفة الغربية.

وقال امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. صائب عريفات، عبر توتير : "الضم يعنى امرا واحدا: استحالة تحقيق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين . 

وأضاف: وكذلك عدم امكانية السلام بين الدول العربية واسرائيل. ومن يشكك بذلك عليه ان يقرأ جيدا تصريحات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين .

من جانبه قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسين الشيخ عبر توتير: موقف جلالة الملك عبد الله الثاني حول نية اسرائيل ضم اجزاء من الضفة، هو تعبير حقيقي عن التزام الأردن الثابت تجاه الحقوق الفلسطينية، وتجسيد للموقف العربي الأصيل.

وبدوره، ثمن المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم، تصريحات الملك الأردني الرافضة لقرار الضم، داعيًا الدول العربية لاتخاذ موقف عملي لمواجهة القرار الإسرائيلي.

وأضاف: وجود موقف عربي موحد واتخاذ خطوات عربية جدية على الأرض، ستشكل دعما للشعب الفلسطيني لمواجهة الضم.

وتابع: المطلوب من رئيس السلطة اتخاذ القرارات التي يطالب بها المجموع الوطني، حتى تستطيع الحالة الفلسطينية الإستفادة من الرفض الإقليمي والدولي لسياسة الضم.

وكان العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني حذر، من "صدام كبير" ومزيد من الفوضى والتطرف في المنطقة إذا ما ضمّت إسرائيل أجزاءً من الضفة الغربية.

وردا على سؤال عما إذا كان سيعلق العمل بمعاهدة السلام مع إسرائيل، في مقابلة مع صحيفة ديرشبيغل الألمانية يوم الجمعة، قال الملك عبد الله: "لا أريد أن أطلق التهديدات أو أن أهيئ جواً للخلاف والمشاحنات، ولكننا ندرس جميع الخيارات. ونحن نتفق مع بلدان كثيرة في أوروبا والمجتمع الدولي على أن قانون القوة لا يجب أن يطبّق في الشرق الأوسط."

اعلان عائم