هكذا ينفذ الجيش الإسرائيلي سياسة "جز العشب" في الضفة

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 08:14 ص / بتوقيت القدس +2GMT
هكذا ينفذ الجيش الإسرائيلي سياسة "جز العشب" في الضفة


القدس المحتلة / سما /

قال مسؤول إسرائيلي إن "المنظمات الفلسطينية التي أشعلت المواجهة العسكرية الأخيرة في قطاع غزة هي ذاتها موجودة في الضفة الغربية، خاصة حركتي حماس والجهاد الإسلامي، اللتين تريدان رؤية شرق أوسط من دون إسرائيل، وكلتاهما تسعى إلى توسيع رقعة سيطرتها في الضفة الغربية". 


وتساءل يغآل ديلموني، السكرتير العام لمجلس المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية "يشع"، في مقاله بصحيفة "إسرائيل اليوم"، ترجمته "عربي21"، عن "سبب عدم إطلاق هذه المنظمات الفلسطينية الصواريخ ذاتها التي تطلقها من قطاع غزة، انطلاقا من الضفة الغربية، رغم رغبتهم القوية في ذلك، في ظل أنهم لا يملكون القدرة العملياتية لتحقيق ذلك، سواء القدرات التكنولوجية من جهة، أو الإمكانية التصنيعية الذاتية". 

وأشار إلى أن "الجهود الميدانية التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية تؤكد أنه لا يمكن الاستهانة بها، فهو يكتشف كل يوم مخارط جديدة لتصنيع البنادق والعبوات الناسفة، والمصانع التي تنتج القنابل الحارقة، ما يعني أن هناك تحمسا ورغبة وحافزية كبيرة للمساس بإسرائيل، لكنها بالنظر إلى القوة العسكرية التي تحوزها المنظمات الفلسطينية في غزة، فهناك سنوات طويلة تفصل بينهما".

وأوضح أن "الأمر يعود إلى عملية السور الواقي الذي نفذه الجيش الإسرائيلي في عام 2002 في الضفة الغربية، من خلال استخدام القبضة الحديدية، وقامت باجتياح كل مدن الضفة الغربية، وعملت على جز الأعشاب المسلحة التي تنمو دون توقف، لكن ذلك لا يكفي وحده؛ لأن هذه الأعشاب تنمو وتنتج تحت واقع الكراهية والتحريض الذي تعيشه الضفة الغربية، التي تتطلب رقابة دائمة ويقظة مستمرة". 

وأكد أن "هذا عمل يتم من خلال جهود استخبارية مكثفة، وقدرات عملياتية ميدانية، لمواجهة التنظيمات المسلحة من قبل قوات الأمن الإسرائيلية، ففي كل ليلة يتم تنفيذ حملات اعتقالات يومية في القرى والمدن، وتنفذ الاعتقالات لتحقيق سياسة جز العشب". 

وأضاف أن "مدينتي نابلس وجنين لو شهدتا وجود مسلحين مثل أولئك الموجودين في غزة، فإن قوة خاصة ستقوم باعتقالهم من وسط بيوتهم، دون الحاجة إلى إرسال طائرة لاغتيالهم، ولذلك فإن هذه الجهود الأمنية والعسكرية التي تقوم بها قوات الجيش الإسرائيلي هي بفضل تواجد المستوطنات الإسرائيلية المنتشرة في كل أنحاء الضفة الغربية، ما يتطلب من إسرائيل تأمين حياة هؤلاء المستوطنين".

ودعا الكاتب "القوات الأمنية الإسرائيلية إلى نشر المزيد من وحداتها على كل المفترقات في الصفة الغربية وغور الأردن؛ لأن هذه السيطرة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية تمكّن الجيش من القضاء المبكر على أي نويات صغيرة للعمليات المسلحة والتنظيمات العسكرية، وتمنع من انتقال المعلومات والقدرات العسكرية بين مدن الضفة الغربية". 

وأشار إلى أن "انتشار قواعد الجيش الإسرائيلي تمنع تنامي التعاظم العسكري لهذه التنظيمات الفلسطينية في الضفة الغربية. أما في غزة، فإن المواجهة لم تنته بعد توجيه تلك الضربة القاسية بالاغتيال الأخير؛ لأنه في كل وقت تظهر منظمة مسلحة صغيرة تطلق الصواريخ".

وختم بالقول إنه "يمكن الخروج بخلاصة أن مشكلة غزة لن تنتهي؛ لأنها نجمت عن الهروب الإسرائيلي من غزة، وطرد المستوطنين من غوش قطيف، وإن كان الإسرائيليون يبحثون عن الهدوء بعيد المدى، فإليكم الضفة الغربية باعتبارها النموذج المفضل الذي يجب أن يبقى مستمرا". 

وأكد أن "السيطرة الأمنية الإسرائيلية يجب أن تستمر في الضفة الغربية، بجانب التطوير الاقتصادي للفلسطينيين، وكل ذلك يؤكد من جديد أن الانسحابات أمام الفلسطينيين هي فشل استراتيجي كامل، ومحظور العودة إليها".