مجلة فرنسية : دحلان الرئيس المحتمل لمنظمة التحرير خلفا لمحمود عباس

الثلاثاء 18 يناير 2022 11:29 ص / بتوقيت القدس +2GMT
مجلة فرنسية : دحلان الرئيس المحتمل لمنظمة التحرير خلفا لمحمود عباس



باريس / وكالات /
 
ذكرت مجلة "موند إفريك" الفرنسية انه على الرغم من الأزمة الأزلية للفلسطينيين تظل حركة فتح أهم مكون سياسي داخل منظمة التحرير، لكنها تأتي في المرتبة الثانية في البرلمان، وفقاً لأخر انتخابات منذ 15 عاماً.
وتعطي هذه المعطيات، حسب المعطيات صورة لدولة قائمة، لكنها تخفي بشكل كبير الأزمات الداخلية لهذا الحركة المهددة بالانفجار الداخلي، والتي تأتي نتيجة عدم وجود خليفة لمحمود عباس 86 عاماً، والذي يحكم منذ ربع قرن، وتآكلت شرعيته بشكل كبير، في الوقت الذي تتحول فيه السلطة الى دولة شبحية. 
 
وقالت الصحيفة  "هدف عباس" ليس اختيار خليفه له والذي يجب ان يتم بالانتخاب، بل عرقلة تطلعات محمد دحلان الذي لا يخفي طموحه كخليفة، بالنسبة للعديد من المراقبين، يعتبر دحلان اليوم الرجل القوي في مواجهة عباس".
 
ويعتبر دحلان حسب الصحيفة الفرنسية مؤسس حركة الشبيبة، وأحد مهندسي اتفاق اوسلوا، ورئيساً لجهاز الأمن الوقائي السابق، أكبر متحدي لعباس، ولعب دوراً مهماً خلف الكواليس، ومثل الركيزة الأساسية للسلام بين الإمارات وإسرائيل، هذه المكانة التي اكتسبها دحلان داخل فلسطين وخارجها، والأحقاد القديمة التي تراكمت خلال سنوات من التاريخ عاشت جنباً إلى جنب مع عباس، جعلته يرى رفيقه السابق، كرجل مكروه، ويجب أن يمنعه بأي ثمن.
 
ويعتبر عباس ضعيفاً ومهدد بالانقراض داخلياً، منذ الانتفاضة الثانية ورحيل عرفات تتراجع حركة فتح، وتدق الانقسامات داخلها، وتستغل حماس ذلك لملئ الفراغ، كما أن سياسته الخارجية ليس أفضل حالاً، حيث يصبح احتمال قيام دولة فلسطينية مجرد وهم يتبخر حسب الصجيفة.
 
وتابعت "على الرغم من هذه الحالة الكارثية، فإن الشاشة الفلسطينية ليست سوداء بالكامل بعد، حيث يظهر بصيص منذ أن نظم "تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح"، بزعامة محمد دحلان، مؤتمره الأول في 15 ديسمبر، بهدف انتخاب قيادة جديدة لـ "مجلس قيادة" قطاع غزة".
 
وقالت "هذه خطوة أولى لبدء عملية جديدة ديمقراطية وانتخابية، تم تشكيل مجلس من 65 عضواً مجلس لقيادة غزة، مثل فيها الشباب 51.8٪، والمرأة 26.9٪  ، ومن بين هؤلاء 23 حاصل على درجة الدكتوراه، و11 على درجة الماجستير و10 على درجة البكالوريوس".
 
وتستند أهمية الانتخابات في غزة حسب الصحيفة إلى غياب الأمل الديمقراطي بعد أن ألغى الرئيس عباس العملية الانتخابية المقرر إجراؤها في مايو 2021، وعموماً غياب الديمقراطية ذاتها داخل الأحزاب التقليدية، وتراجع الحركات الوطنية الفلسطينية، بما في ذلك فتح والسلطة الفلسطينية". 
 
وقالت "من خلال لعب هذه الورقة وبطاقة الانتخابات الحرة، يعتبر دحلان لدى الفلسطينيين مجدداً للحركة".
 
اوضحت الصحيفة الفرنسية "حل دولتين منفصلتين الذي أقرته القرارات الدولية، والذي من المفترض أن يضع حداً لـ "الصراع الإسرائيلي الفلسطيني" مرفوض اسرائيلياً، ومات اليوم إكلينيكيا، لا يرى "تيار الإصلاح الديمقراطي" ومعه العديد من المراقبين الأجانب، أي مخرج في الحل القديم "الدولتين".
واعتبرت الصحيفة ان دحلان طرح في هذا السياق مشروعه لدولة ديمقراطية "ثنائية القومية"، سلطة وإدارة مشتركة لجميع مواطنيها متساوون في الحقوق والواجبات.  
*هذا الاقتراح على لسان زعيم فلسطيني بمثابة قنبلة من المحتمل أن تثير صدى قوياً لدى الاحتلال الإسرائيلي".
 
رابط المقال: 
 
https://mondafrique.com/palestine-lirresistible-ascension-de-mohammed-dahlan-au-sein-de-lolp/
اعلان عائم