ماذا قال المحللون الإسرائيليون؟.. مشاورات أمنية في تل أبيب وغزة تهدد

الأحد 23 فبراير 2020 09:26 م / بتوقيت القدس +2GMT
 ماذا قال المحللون الإسرائيليون؟.. مشاورات أمنية في تل أبيب وغزة تهدد


لا زالت الصواريخ التي تطلقها الفصائل الفلسطينية من قطاع غزة مستمرة، دكت منذ ساعات المساء مستوطنات الغلاف بأكثر من 30 صاروخا، بعضها سقط في وسط عسقلان، وسيديروت.

وأعلن الجيش الإسرائيلي اعتراض 10 صواريخ من خلال منظومة القبة الحديدية التي أطلقت عشرات الصواريخ من أجل التصدي لصواريخ المقاومة في غزة.

عملية إطلاق الصواريخ جاءت ردا على الجريمة البشعة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية بحق أحد المواطنين الفلسطينيين شرق خانيونس والتي أدت إلى ارتقاء شهيد على الأقل وإصابة عدة مواطنين برصاص الجيش الإسرائيلي.

وأعلنت وسائل الإعلام العبرية عن دخول قادة إسرائيل الأمنيين والسياسيين مبنى وزارة الجيش لعقد جلسة مشاورات أمنية.

وبناء على توصية من قائد الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي فقد تقرر تعطيل الدراسة في عسقلان غدا الإثنين وفق ما جاء في القناة 13 العبرية.

وأصيب مستوطنين اثنين بجراح طفيفة أثناء هروبهم إلى الأماكن المحصنة، حيث فتح بلديات مستوطنات الغلاف وعسقلان الملاجئ وطلبت من المستوطنين البقاء قربها.

ويبدو أن وتيرة الرد لم تكن متوقعة حسب مصادر إسرائيلية، لذلك اعتبر بعض المحللين الإسرائيليين ذلك تغيير في قواعد اللعبة، وتسائل المحلل العسكري باراك رافيد هل ستشهد الليلة ردا من شأنه أن يوفر هدوءً طويلا- قال محلل القناة 13.

 ونقلت القناة 13 العبرية عن مصدر دبلوماسي قوله إن مبعوث الأمم المتحدة ملادينوف ومصر يجرون اتصالات مع جميع الأطراف في محاولة لاستعادة الهدوء في غزة.

أما المراسل في قناة كان العبرية روعي شارون فتوقع أن يرد الجيش الإسرائيلي الليلة بقوة على رشقات الصواريخ، والتي تسببت بحدوث حالة من الهلع في صفوف المستوطنين وأضرار في بعض الممتلكات في عسقلان.

وهددت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بأنها سترد على أي عدوان إسرائيلي، وأن الرد سيكون قويا.