الكنيست يصادق على قانون حله وتبكير موعد الانتخابات إلى 2 مارس

الخميس 12 ديسمبر 2019 12:11 ص / بتوقيت القدس +2GMT
الكنيست يصادق على قانون حله وتبكير موعد الانتخابات إلى 2 مارس


القدس المحتلة/سما/

صادقت الهيئة العامة للكنيست الإسرائيلي، مساء الأربعاء، بالقراءة الأولى على مشروع قانون حل الكنيست وقانون تبكير موعد الانتخابات الى 2 اذار/مارس، بدعم من 92 عضوًا، وتم نقل الاقتراح الآن للتحضير للقراءة الثانية والثالثة من قبل اللجنة الخاصة للكنيست.وجاء ذلك بعد أن فشل مسؤولا أكبر كُتلتين برلمانيتين في الكنيست، بنيامين نتنياهو وبيني غانتس، اللذان يقفان على رأس الفريقين السياسيين الأكبر في البلاد: اليمين المُتدين المُتشدد، والوسط اليسار العلماني المُعتدل، من تشكيل حكومة، بما في ذلك حكومة وحدة وطنية بينهما.
وقالت الشخصية الثانية في تحالف "أزرق أبيض"، يائير لابيد، مساء الأربعاء، إن انتخابات الكنيست الـ 23 ستكون مهرجانًا للكراهية والعنف.

وأضاف لابيد في إطار الجلسة الكاملة للكنيست التي بدأت قبل فترة، بعد المصادقة على قانون حل الكنيست الـ 22 بالقراءة الأولى، أن هذه الانتخابات لها ثلاثة أسباب: "الرشوة والاحتيال وخرق الثقة".

ورد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، على أقوال لابيد من خلال فيديو تم نشره عبر موقع "تويتر" قائلًا: "هذه الانتخابات لها ثلاثة أسباب فقط: لابيد، وأشكنازي ويعلون، الذين منعوا بيني غانتس من تشكيل حكومة وحدة وطنية".

وأضاف نتنياهو "تحالف ’أزرق أبيض’ فرض علينا انتخابات جديدة، لمنع حدوث ذلك مرة أخرى، هناك شيء واحد فقط يجب القيام به: الفوز الكبير، وهذا بالضبط ما سنفعله".