نصر الله : انتصار حلب هزيمة للمشروع الاخر وادعو الأردن وتركيا لان يتعظا

الجمعة 23 ديسمبر 2016 10:17 م / بتوقيت القدس +2GMT
نصر الله : انتصار حلب هزيمة للمشروع الاخر وادعو الأردن وتركيا لان يتعظا


بيروت \ وكالات \

 أشاد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الجمعة 23 ديسمبر/كانون الأول بالانتصار الذي تحقق في حلب وخروج المسلحين منها، داعيا جميع الأطراف الحفاظ على هذا "المكسب" الكبير.

وقال نصر الله في خطابه أمام طلاب جامعيين: "عندما نقف أمام هذا الإنتصار والإنجاز يجب أن نستحضر حجم التضحيات من قبل الجنود والضباط للجيش السوري والمقاتلين من جهات أخرى، وكذلك التضحيات التي قدمها المدنيون في سبيل الوصول إلى هذا المكسب العسكري المهم".

واضاف أن "تبرير الجماعات المسلحة لهزيمتهم بعدم وجود الدعم، غير صحيح، فقد كان هناك دعم كبير جدا بالسلاح والمال وإدخال المسلحين"، مشيرا إلى أنهم "أتوا بصور حصلت في مجازر العدو الصهيوني في الضاحية الجنوبية وغزة، وقالوا أنها في حلب".

وقال "للأسف أتوا بصور لأطفال جياع في اليمن وقالوا أنها في حلب السورية".

وبين "منذ أسبوع، كان المدنيون يخرجون من شرق حلب كما يخرج المسلحون بسلاحهم الفردي، هل هناك مدينة دخل إليها "داعش" أو "جبهة النصرة" والمسلحون وسمحوا للمدنيين بالخروج أو للمقاتلين بالخروج بسلاحهم؟".

وأشار أمين عام حزب الله إلى أن "الفوعة وكفريا محاصرتان ويدافع عنهما من الداخل والخارج، والمسلحون لا يقبلون بتسوية، وبالكاد خرجت بعض العائلات والمرضى لأن الإرهابيين يريدونهم كرهائن".

وأكد نصر الله، أن "لا أحد في سوريا أو حلفاؤها يريدون حصول تغيير ديموغرافي هناك، ولكن الذي يعمل على ذلك هي الجماعات المسلحة".

وشدد على معركة حلب هي إحدى الهزائم الكبرى للمشروع الآخر وانتصار كبير للجبهة المدافعة والمواجهة للإرهاب، مؤكدا أن "الانتصار في حلب لا يعني انتهاء الحرب، ولكن بعدها يمكننا القول أن "النظام الذي يسيطر في دمشق وحمص وحلب وحماه واللاذقية وطرطوس وغيرها هو نظام قوي وموجود".

وفي السياق ذاته، دان نصر الله جريمة إحراق جنود أتراك، مؤكدا أن هذا لا يقبله الإسلام ولا أي إنسان، مؤكدا أن "الإسلام واحد، وهو إسلام محمد رسول الله وليس أي أحد أخر"، قائلا: "لقد فعل داعش ما فعل الجيش الأمريكي في هيروشيما وغيرها، على الدول التي قدمت الدعم للإرهابيين أن تعيد النظر بذلك وتوقف هذا الدعم".

وتساءل أمين عام حزب الله: "ما حصل في الكرك ألا يدعو الحكومة الأردنية لكي تتعظ وتوقف دعم الإرهابيين، وعدم القول أن الجماعات المسلحة لا تحمل فكر داعش، فهذه الجماعات لديها الفكر ذاته وتكفركم".

وأضاف: "الحكومة التركية والحزب الحاكم في تركيا أكثر من دعم داعش، وذلك واضح وأمريكا تتحدث عن ذلك.. الحكومة التركية هي أكثر من تتلظى اليوم بنيران داعش وهي أكثر من قام بدعم التنظيم بتهريب النفط وادخال المسلحين والأموال.. الحكومة التركية لا تريد أن يرى الشعب التركي كيف تقوم بدعم داعش من خلال النفط والسلاح والمال وكل ما قدمه أردوغان للإرهابيين".

وفي الشأن الداخلي للبنان، شدد نصر الله على ضرورة التوافق على البيان الوزاري وألا يكون هناك أي مشاكل، داعيا الحكومة "للعمل على قانون الانتخابات وتحمل مسؤوليتها تجاه الانتخابات النيابية".

وقال: "على هذه الحكومة ألا تتهرب من مسؤولياتها تجاه الوضع المعيشي ووضع الناس أمام أولوية إجراء الانتخابات النيابية".

وأضاف: " نحن لا نريد أن نسيطر على الحكومة بل نقاتل من أجل تمثيل الجميع في الحكومة لمصلحة البلد"، مؤكدا على التشجيع على الحوار بين جميع الأطراف من "أجل مصلحة لبنان".