عن التنمر في المدارس..عبد الغني سلامة

الأربعاء 23 نوفمبر 2022 03:14 م / بتوقيت القدس +2GMT
عن التنمر في المدارس..عبد الغني سلامة



مع أن معظمنا تقريباً تعرض في أثناء طفولته للتنمر بشكل أو بآخر، إلا أننا لم نسمع بهذا المصطلح إلا من وقت قريب، ويبدو وكأنه أحد إفرازات الإعلام المعولم، والذي يجتهد لتعميم مصطلحات معينة. على أي حال ليست لي مشكلة مع المصطلح نفسه، فقد كنا نطلق على تلك الاعتداءات أسماء عديدة: "زعرنة"، "عربدة".. وإذا كان المتحدث مثقفاً سيسميها "عنف جسدي ولفظي"، أو "تطاول واستقواء طرف على آخر".. فيما كان يراها من يمارسها نوعاً من استعراض القوة، وأسلوباً مشروعاً لفرض الهيبة.. أما الضحايا فلم يكن أمامهم سوى تلقي الإهانات والتجريح غالبا بصمت وانكسار.
التنمر، هو ممارسة العنف بأي شكل من أشكاله ضد طرف أضعف، وهذه الممارسات منتشرة في كافة المجتمعات، وبشكل واسع جدا في المدارس، وتكاد لا تخلو مدرسة منها، وتمارَس عادة ضد من يبدو مختلفاً عن البقية، قد يكون مصاباً بمرض ما، أو يعاني من إعاقة، أو أنه من طبيعة انطوائية وخجولة، أو أنه مختلف بالشكل، أو باللون، أو من إثنية أو من طائفة أو من عشيرة أخرى، أو من طبقة اجتماعية أقل، أو تظهر عليه إحدى علامات الضعف (الجسدي، أو النفسي).   
وقد أقرت "اليونسكو" كل أول يوم خميس من شهر تشرين الثاني من كل عام يوماً دولياً لمكافحة كل أشكال العنف والتنمر في المدارس، ومنها التنمر الإلكتروني. وينبع اهتمام اليونسكو بهذا الموضوع (وكذلك مجتمع الطب النفسي والتربويين) إدراكاً منهم بخطور ظاهرة التنمر والعنف في البيئة المدرسيّة لأنها تنتقص من كرامة الإنسان، وتمثّل انتهاكاً صارخاً لحق الأطفال والمراهقين بالتعليم والصحة والرفاهية.
وجميع الأبحاث والدراسات التي تناولت ظاهرة التنمر تؤكد أنه يسفر عن آثار سلبية للغاية تضرّ بالصحة النفسية والعقلية للضحية، وبما أن الحديث يتركز على طلبة المدارس نضيف بأن التنمر يضر بالتحصيل الدراسي للتلاميذ، إذ يحرز ضحايا التنمر نتائج دراسية أسوأ من النتائج التي يحرزها أقرانهم، كما يشعر المعرّضون للتنمّر بأنهم منبوذون عن محيطهم الاجتماعي، وتزيد احتمالات تسربهم عن المدرسة أو غيابهم المتكرر أضعاف احتمالات تسرب وغياب سائر التلاميذ عنها.
والأهم من ذلك أن التنمر يؤثر سلبا على حياتهم بشكل عام، فيشعر الضحية أنه أقل شأنا من غيره، ويفقد ثقته بذاته، ويصبح عرضة للأوهام والتخيلات المرعبة والمدمرة لنفسيته، وتفترسه المشاعر السلبية كالغضب المكبوت، والحقد الدفين، والرغبة في الانتقام، وأيضا مشاعر الحزن والاكتئاب، فيغدو انطوائياً، ومتردداً، فاقداً إقباله على الحياة، كارهاً للناس، ومنهم من تصل به الأمور حد التفكير بالانتحار.. ومثل هذه الحالات حدثت فعلاً، وهناك عشرات الأمثلة.  
وتلك الآثار النفسية تترك جروحاً عميقة من الصعب أن تُنسى، وتمتد لسنوات طويلة، وربما تصاحب الضحية طيلة حياته، وتشكّل مستقبله..
وبالنظر إلى الظاهرة، سنجد أن من يمارسون التنمر على غيرهم، يعتقدون في قرارة أنفسهم أنَّ ما يفعلونه عادي وطبيعي ومشروع.. فهؤلاء تربوا في بيئة اجتماعية تحترم القوي، وتزدري الضعيف، وتمجد السلاح، وتعتبر العنف رديفاً للقوة والمهابة وفرض احترام الآخرين بالقوة.. وهناك ثقافة مجتمعية مبنية على أمثلة شعبية من مثل "إذا لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب".. فالمجتمع هنا عبارة عن غابة ووحوش تتسابق على الفتك ببعضها!
المنطلق الثاني للتنمر هو العنصرية؛ والعنصرية هنا لا تقتصر على التمييز على أساس اللون والعرق.. بل تشمل التمييز ضد كل ما هو مختلف عن السياق العام. ومن يمارسون التنمر هنا أيضا تربوا في بيئة اجتماعية ترفض الآخر، ولا تؤمن بالتنوع والتعددية، ولا تعتقد بأن التنوع والاختلاف والتعددية هي سنة الحياة والطبيعة، وهي التي تقوي المجتمعات، وتكسبها الحصانة والمنعة، وتثريها لغوياً ومعرفياً وحضارياً.. وينزلق مثل هؤلاء إلى الدرك الأسفل من الانحطاط، فيرفضون من هو مختلف معهم بالشكل والمظهر، أو في السلوك والمعتقد.
إذا، مشكلة التنمر تنبع أساساً من البيت والشارع، ومن الثقافة المجتمعية المشوهة.. وتتفاقم المشكلة أكبر وأخطر حين لا تجد في مواجهتها خططا وأساليب تربوية من قبل وزارة التربية، ولا تجد اهتماماً كافياً من قبل المدرسة والهيئة التدريسية، أو متابعة من الأهل، سواء أهل الضحية أم أهل المعتدي.  
ندرك أن تغيير المجتمع مسألة صعبة، ويحتاج وقتاً طويلاً، وبدلاً من انتظاره يتوجب أولاً على وزارة التربية الاهتمام بالموضوع بالدرجة الكافية، ثم تأتي مسؤولية الهيئة التدريسية، مع إدراكنا بأن هموم المعلم كثيرة، وأن مدة الحصة لا تكفي لحل مشاكل الطلبة، وهي بالكاد تكفي لشرح المادة، وأنَّ المعلم ليس طبيباً نفسياً، ولا أخصائياً اجتماعياً.. ولكن مطلوباً منه الانتباه لمثل هذه الحالات، يكفي منه ابتسامة في وجه ضحية التنمر، وكلمة تشجيع، وتنبيه المتنمر لسوء وقبح وانحطاط ما يفعله.  
أما عن دور الأهالي، فأختم بما كتبته المعلمة الفاضلة "كرمل سلامه" على صفحتها، وهي أجمل رسالة تربوية، لو اتبعها الأهالي سنقضي على ظاهرة التنمر..
"يرجى الجلوس مع طفلك لمدة خمس دقائق، وأن تشرح له بأن زميلك في المدرسة مهما كان شكله ولونه هو إنسان أولاً، وأنه لا فرق بين الطويل والقصير، ولا بين السمين والنحيف، ولا بين الأسود والأبيض.. والموضوع ليس مزحة، ولا يجوز أن يكون للتندر والضحك.. أخبره أنه لا حرج من ارتداء نفس الحذاء كل يوم، وأن حقيبة الظهر المستعملة تحمل نفس أحلام حقيبة الظهر الجديدة والفاخرة.. أخبره أنه من العيب استبعاد أي شخص لمجرد أنه مختلف، أو لأنه يتيم، أو فقير، أو مريض، أو إذا كان من جنسية أخرى.. قل له أن إغاظة هؤلاء بالكلام والتلميح تؤلمهم وتجرحهم..
أخبره بأنهم يذهبون للمدرسة للتعلم والاستمتاع وتجربة أشياء جديدة وتكوين صداقات، وأنه لا يجوز الحكم على الآخرين، وتنميطهم.. اطلب منه أن يبحث عمّن يجلس وحيدا، ومن يبدو حزينا، وأن يحاول إشراكه بالحديث واللعب.. أخبره أن التنمر عيب".

اعلان عائم