فصائل فلسطينية تبارك عملية القدس البطولية

الأحد 14 أغسطس 2022 03:14 ص / بتوقيت القدس +2GMT
فصائل فلسطينية تبارك عملية القدس البطولية



غزة/سما/

باركت فصائل فلسطينية عملية إطلاق النار في مدينة القدس في الساعات الأولى من فجر اليوم الأحد، واعتبرتها ردا طبيعيا على مجازر وجرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.
وقالت حركة الجهاد الإسلامي، في تصريح صحفي، إن عملية القدس "تأتي في سياق استمرار مقاومة الاحتلال في وحدة الساحات ضد هذا المحتل".

وأضاف الناطق باسم الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية طارق عز الدين، أن العملية "تأتي لتؤكد أن الاحتلال ليس له مكان على أرضنا ولن يشعر بالأمان ما دامت المقاومة مستمرة".

وتابع: "أن المكان لهذه العملية في قلب القدس المحتلة، له دلالة كبيرة أنها ستبقى إسلامية عربية فلسطينية وكل محاولات التهويد والمصادرات والإجرام ضدنا أهلنا هناك، لن يغير من واقع فلسطينيتها".

ووصفت الجبهة الشـعـبـيّة لتحرير فلسطين، عملية إطلاق النار في القدس بـ"البطولية".

وقالت الشعبية في تصريح صحفي، إنها "جاءت كرد طبيعي من أبناء شعبنا على جرائم الاحتلال المتصاعدة بدءًا من غزة ونابلس مرورًا بباقي المدن والمخيمات الفلسطينيّة".

وقالت حركة المجاهدين إن العملية "تأتي مجددا لتظهر مدى هشاشة وعجز المنظومة الأمنية للعدو الصهيوني المجرم وفشل مخططاته وعملياته العدوانية".

وأضافت الحركة في بيان صحفي، أن "عمليات المقاومة المستمرة تعبر عن بشائر الفجر الفلسطيني الصادق الذي سيزيل ويقتلع  أوهام وأساطير الكيان المفسد من كل أرضنا".

واعتبرت لجان المقاومة في فلسطين العملية "الرد المباشر على جرائم العدو الصهيوني ومجازره في قطاع غزة ونابلس وجنين وكل شبر من ارض فلسطين المباركة وضربة للمنظومة الأمنية والعسكرية لكيان العدو".

وأضاف مدير المكتب الإعلامي للجان المقاومة محمد البريم "أبو مجاهد"، أن "عملية القدس رسالة للعدو الصهيوني بان الشعب الفلسطيني ومقاومته لا يمكن ابدا ان يتراجعا ولا يمكن لاحد ثنيهما وكسر عزيمتهما وإرادتهما الصلبة".

وتابع البريم: "ما جرى في مدينة القدس يؤكد بأن بندقية القائد الشهيد إبراهيم النابلسي والقادة الكبار خالد منصور وتيسير الجعبري وإسلام صبوح والزاملي والمدلل ما زالت مشرعة وستبقى وصايا الشهداء في قلوب كل الأحرار والثوار من أبناء شعبنا الأبي المقاوم".

وتأتي العملية بعد حوالي أسبوع من العدوان العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة الذي أسفر عن استشهاد نحو 49 مواطنا وإصابة 360 آخرين بجروح، تلاه اغتيال قوات الاحتلال 3 مواطنين بينهم المقاومان إبراهيم النابلسي وإسلام صبوح في البلدة القديمة بمدينة نابلس.

يشار إلى أن قوات الاحتلال أبلغت عن آخر عملية وقعت في القدس في منتصف شهر يوليو عندما طعن فلسطيني مستوطنا في الأربعينيات من عمره في حافلة بالقرب من مفرق راموت.

اعلان عائم