حيفا: قتل زوجته طعنا ثم حاول الانتحار

الأحد 12 يونيو 2022 12:21 م / بتوقيت القدس +2GMT
حيفا: قتل زوجته طعنا ثم حاول الانتحار



حيفا / سما /

قُتلت سمر كلاسنة إثر إصابتها بجروح حرجة، صباح اليوم الأحد، في جريمة طعن بأداة حادة على يد زوجها مروان في شارع المتنبي بمدينة حيفا، كما أصيب زوجها بجروح وصفت بأنها خطيرة.

ووفقا للمعلومات المتوفرة فإن رجلا طعن زوجته بهدف قتلها وحاول الانتحار عقب ذلك.

 

وأفاد الناطق بلسان "نجمة داود الحمراء" أن "الطواقم الطبية تلقت بلاغا حول رجل وامرأة أصيبا داخل شقة في شارع المتنبي بمدينة حيفا وفقدا الوعي. الطواقم الطبية أجرت عمليات إنعاش للمرأة وقدمت العلاج للرجل".

وفتحت الشرطة ملفا للتحقيق في ملابسات الجريمة، والتي على ما يبدو، جريمة قتل المرأة ثم انتحار الزوج. ووفقا للشبهات فإن الرجل (54 عاما) طعن زوجته (51 عاما) وأصابها بجروح بالغة الخطورة، ثم طعن نفسه وأصيب بجروح خطيرة. وجرى نقل الإثنين إلى المركز الطبي "رمبام" في حيفا، وسط إجراء عمليات إنعاش للمرأة.

مروان وسمر كلاسنة

وذكر شهود عيان من حيفا أنه كان من المزمع أن يقيم الزوجان سمر مروان كلاسنة حفل خطوبة لابنتهما، يوم غد.

وفي سياق جرائم القتل بالمجتمع العربي في أراضي 48، قُتل الشاب توفيق خالد عرو (28 عاما) في جريمة إطلاق نار ببلدة جت المثلث، في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت.

35 قتيلا في المجتمع العربي منذ مطلع العام

وجاءت جريمة قتل سمر كلاسنة، وسط تصاعد في أعمال العنف والجريمة في البلدات العربية في مناطق الـ48 خلال السنوات الأخيرة، على الرغم من التواجد المكثف لقوات الشرطة التي عززت من نشر عناصرها وفتح محطات شرطية.

ويستدل من المعطيات المتوفرة أن عدد ضحايا جرائم القتل في البلدات العربية، بلغ منذ مطلع العام 2022 الجاري، 35 قتيلا، في حصيلة لا تشمل مدينة القدس ومنطقة الجولان السوري المحتلتين.

 

وبلغت حصيلة ضحايا جرائم القتل بالمجتمع العربي في العام 2021؛ 111 ضحية بينها 16 امرأة؛ لا تشمل ضحايا الجرائم التي وقعت في مدينة القدس وهضبة الجولان المحتلتين.

وبلغت حصيلة ضحايا جرائم القتل بالمجتمع العربي في العام 2020؛ 100 ضحية بينها 16 امرأة؛ لا تشمل ضحايا الجرائم التي وقعت في مدينة القدس وهضبة الجولان المحتلتين.

وقُتل 93 عربيا بينهم 11 امرأة في العام 2019، وفي العام 2018 بلغت حصيلة الضحايا 76 بينها 14 امرأة؛ فيما قُتل 72 عربيا بينهم 10 نساء في العام 2017.

واقتُرفت معظم الجرائم باستخدام السلاح الناري، وأخرى ارتكبت بالاعتداء والطعن بالسكاكين والآلات الحادة، والدهس، وغيرها من الوسائل.

اعلان عائم