صورة هرتزل تثير ضجة في إسرائيل ... والشرطة تفتح تحقيقا

الجمعة 17 يناير 2020 01:40 م / بتوقيت القدس +2GMT
صورة هرتزل تثير ضجة في إسرائيل ... والشرطة تفتح تحقيقا


القدس المحتلة / سما /

أثارت صورة لمؤسس دولة الاحتلال الاسرائيلي ، ثيودور هرتزل، صباح اليوم الجمعة، ضجة كبيرة في اسرائيل .

ألبس نشطاء إسرائيليون الجمعة تمثالا لثيودور هرتسل، صاحب فكرة إقامة إسرائيل، علما لحركة يهودية تُصنّفها إسرائيل "إرهابية"، احتجاجا على تنامي نفوذ ما يُقال إنهم أتباعها في إسرائيل حاليا. ويتذمر العديد من قادة اليسار الإسرائيلي، أن "إسرائيل حاليا تحت حكم اليمين، ابتعدت كثيرا عن الهدف التي أسست من أجله، فهرتسل العلماني نادى بـ 'مساعدة الغير والمساواة'، بينما اليمين المُتدين الحاكم الآن، يدعو إلى الكراهية والاحتلال". 

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها فتحت تحقيقا بعطف تمثال لصورة ثلاثية الأبعاد لهرتسل، بعلم حركة "كاخ"، وهي حركة يهودية مُتدينة ويمينية أسسها الحاخام الإسرائيلي/الأميركي مئير كهانا، وأدرجتها إسرائيل على لائحة الإرهاب في العام 1994، كما هو الحال في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا. وتحت تمثال هرتسل، عُلقت لافتة كتب عليها اقتباس افتراضي لهرتسل: "كهانا؟ لم يكن ضمن فكرتنا. كفى للتربية على رهاب المثلية والاحتلال والكراهية"، في إشارة إلى وزير التربية الإسرائيلي الحاخام رافي بيرتس، المُتهم باعتناق فكر كهانا. 

وتُعتبر الأحزاب المُتدينة اليمينية على تشددها، نافذة في صنع القرار الإسرائيلي، بصفتها "شريكا طبيعيا" لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، نظرا لوزنها في ائتلافاته الحكومية في السنوات الماضية. وعيّن نتنياهو قادة هذه الأحزاب وزراء للأمن والمواصلات والتربية. وتعرّض نتنياهو لانتقادات واسعة من اليهود في إسرائيل والشتات، حينما تحالف مع من يُقال إنهم أتباع الحاخام مئير كهانا، الذي اغتاله عنصر من تنظيم "القاعدة" في منهاتن (نيويورك)، في العام 1990.