الاعلام العبري : حماس تنتج صواريخ لا تعترضها القبة الحديدية وقادرة على ضرب حيفا

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 04:37 م / بتوقيت القدس +2GMT
الاعلام العبري : حماس تنتج صواريخ لا تعترضها القبة الحديدية وقادرة على ضرب حيفا


القدس المحتلة/سما/


أوضح موقع (YNET) الإخباريّ-العبريّ، التابع لصحيفة “يديعوت احرونوت” أنّه خلافًا لحرب 2014، ينوي الإسرائيليّ الجيش مفاجئة عدوّه عبر عمليّةٍ بريّةٍ خلال المعركة، وكذلك الأهداف النوعية التي ستطالها الضربات، مُبيِّنًا في الوقت عينه، نقلاً عن مصادره العسكريّة التي وصفها بواسعة الاطلاع في تل أبيب، أنّ جيش الاحتلال زاد من مخزون بنك أهدافه في القطاع بشكلٍ جوهريٍّ ويرغب بعمليةٍ عسكريّةٍ أقصر من تلك التي وقعت في العام 2014، على حدّ تعبير المصادر العسكريّة.

وكان المُحلل للشؤون العسكريّة في موقع (WALLA) الإخباريّ العبريّ، أمير بوحبوط، كشف النقاب نقلاً عن مصادر وصفها بأنّها عليمة جدًا في المؤسسة الأمنيّة في تل أبيب، كشف النقاب عن أنّ الأجهزة الأمنيّة فوجئت جدًا من أنّ كتائب القسّام تمكّنت بقواها الذاتيّة من إنتاج صاروخٍ اسمه R-160 على الرغم من أنّ المخابرات الإسرائيليّة تقوم بمراقبة ما يدور في القطاع على مدار الساعة.

وأضاف نقلاً عن المصادر عينها، أنّ صاروخين من هذا الطراز تمّ إطلاقهما من قطاع غزّة باتجاه حيفا، حيث تمكّنت القبّة الحديديّة، وفق المصادر، من اعتراض صاروخٍ واحدٍ قبل أنْ يسقط في حيفا، فيما تمكّن الصاروخ الثاني من الإفلات من القبّة الحديديّة، وسقط، حسب المصادر ذاتها، في منطقةٍ مفتوحةٍ.
وزاد المُحلل قائلاً، نقلاً عن مصادر رفيعة جدًا في المؤسسة الأمنيّة، إنّه في الجيش الإسرائيليّ تفاجئوا من قدرة حماس على إنتاج صواريخ تصل إلى حيفا، التي تبعد عن القطاع مسافة 120 كيلومترًا، وبالتالي أخفوا هذه المعلومات عن رؤساء البلديات والسلطات المحليّة، الأمر الذي أبقى المدن والبلدات في الشمال بدون دفاعٍ من هذه الصواريخ، على حدّ قول المصادر.