هكذا استولى الموساد على وثائق النووي الإيراني ونقلها لإسرائيل

الثلاثاء 01 مايو 2018 09:16 ص / بتوقيت القدس +2GMT
هكذا استولى الموساد على وثائق النووي الإيراني ونقلها لإسرائيل


القدس المحتلة / سما /

قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الإثنين ما اسماه "واحدا من أعظم إنجازات الاستخبارات التي تحققت في العالم"، وهو ما يجمع عليه مسؤولون كبار سابقون في الاستخبارات.

فقد كشف رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو مساء أمس عن أكبر انجاز يحققه الموساد الإسرائيلي خلال الأعوام الاخيرة وهو الاستيلاء على مئات آلاف الوثائق السرية التي تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني وذلك من خلال عملية وصفها بالجريئة نفذها عملاء الموساد في إيران.

وقال نتنياهو اثناء استعراضه لهذه الوثائق مساء الاثنين: "إن القليل من الإيرانيين يعرفون اين يقع هذا المكان، بل هم قلة قليلة جدا، ولكن من هذا العدد القليل ثمة الإسرائيليون".

ووفقاً لمسؤول إسرائيلي رفيع المستوى تحدث دون الكشف عن هويته لصحيفة "نيويورك تايمز"، فإن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" قد اكتشفت في فبراير/شباط 2016 المبنى الذي يتم فيه تخزين الوثائق المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني ومنذ ذلك الوقت والمبنى المذكور تحت مراقبة عملاء الموساد.

ووفقا لما قاله المسؤول، فقد اقتحم عملاء الموساد المبنى في إحدى ليالي شهر يناير/كانون الثاني من العام الجاري، واخرجوا مئات آلاف الوثائق الأرشيفية للبرنامج النووي الإيراني، وتمكنوا من تهريبها إلى إسرائيل في نفس الليلة.

وقد اطلع رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين خلال زيارته الأخيرة الى واشنطن في يناير/كانون الثاني، الرئيس الأمريكي ترامب على تفاصيل عملية الموساد في إيران. ووفقاً لنفس المصدر الإسرائيلي، فإن التأخير في عرض الوثائق على الجمهور يعود إلى حقيقة أن الأمر استغرق بعض الوقت لتحليل المواد وترجمتها إذ ان غالبيتها كتبت بالفارسية