خبر : الاونروا والهلال الاماراتي تفتتحان مدينة الشيخ خليفة بن زايد السكنية بخانيونس

الأحد 06 ديسمبر 2015 12:23 م / بتوقيت القدس +2GMT
الاونروا والهلال الاماراتي تفتتحان مدينة الشيخ خليفة بن زايد السكنية بخانيونس


غزة / متابعة سما / افتتحت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "اونروا"، اليوم الأحد، مدينة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في خانيونس جنوب قطاع غزة، بعد ثمانية اعوام من الصعوبات التي واجهت المشروع جراء الحصار الإسرائيلي المفروض منذ يونيو/2007.

والمشروع الذي جاء بتمويل من الهلال الأحمر بدولة الإمارات، يتضمن 600 وحدة سكنية، وإنشاء 4 مدارس للاجئين من أصل 8، جهزت بأحدث المواصفات العالمية وبنية تحتية وتمديد شبكات للمياه والكهرباء وبئر للمياه.

وقال رفيق عابد مدير دائرة الهندسة وتطوير المخيمات في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا": "إن الأونروا بذلت كل ما بوسعها لإكمال المشروع رغم التحديات الصعبة والمعيقات التي مر بها المشروع على مدار ثمانية سنوات".

وأشار عابد إلى أن المشروع بدأ العمل به في فبراير من العام 2007، غير أنه توقف نتيجة ظروف الإغلاق والحصار الإسرائيلي الذي فرض على قطاع غزة في يونيو 2007.

وجرى استئناف المرحلة الأولى من المشروع في مايو 2010 حتى سبتمبر 2010 (150 وحدة سكنية)، بينما جرى استئناف المرحلة الثانية والنهائية في بداية 2014 حتى مايو 2015 (450 وحدة سكنية).

وقال عابد "أن الاونروا حرصت على ان يكون مشروع الإسكان الإماراتي مشروع مميز من حيث التصميم والتخطيط والتنفيذ، بواسطة مهندسين حرصوا على اختيار أفضل المواصفات بدقة عالية".

وجرى توزيع الوحدات السكنية "على لاجئين ممن دمرت بيوتهم في الحروب على قطاع غزة، وأخرى على مواطنين يعانون ظروف صعبة في مخيماتهم وبيوت غير صالحة للسكن".

بدورها، أشارت ميلندا يان نائبة مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا" في غزة، إلى الصعوبات التي واجهات مشروع الإسكان الإماراتي جراء الحصار الإسرائيلي المفروض والحروب المتتالية على القطاع.

وقال: "هناك 600 عائلة من اللاجئين الفلسطينيين تسلمت هذه المنازل (...) حيث سيستفيد من المشروع 4000 آلاف لاجئ فلسطيني ويشمل معالم البنية تحتية الحديثة من مياه وكهرباء".

وأوضحت أن هذا المشروع تم تنفيذه والاشراف عليه من خلال برنامج البنية التحتية التابع لوكالة الأونروا والذي يوفر بشكل كبير أبسط مقومات الحياة وحقوق الإنسان للاجئين وعلى رأسها الحق في مكان لائق للسكن".

وأشارت إلى أن المشروع السكني وفر فرص عمل لكثير من الفلسطينيين على مدار 2060 يوم مما يعطي دفعة لاقتصاد غزة.

وكشفت يان عن مشاورات تجري بين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الاونروا ودولة الإمارات العربية لإنشاء مشروع سكني جديد للاجئين الفلسطينيين بقيمة 35.8 مليون دولار.

وذكرت يان خلال حفل افتتاح الحي الإماراتي بتدمير الاحتلال إسرائيلي نحو 14 الف منزل فلسطيني بين متضرر وهدم كلي خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، وقالت: "هناك الكثير من الفلسطينيين بدون منازل في هذا الجو البارد نتذكر هؤلاء الناس وهناك لا يزال أمامنا الكثير من العمل لنقوم به".

وتابعت "يجب ان نذكر العالم بأن هذا الحصار الظالم المفروض على غزة يجب رفعه بشكل كامل وان يكون هناك حرية في السفر والصيد والزراعة وكل تلك القيود يجب رفعها حتى تتحرر غزة من الحاجة الإنسانية أو من الحاجة للمساعدات الإنسانية".

وأكدت أن المشروع الإماراتي الذي افتتح اليوم "يشير بشكل واضح لبرامج التنمية التي وضعتها الأمم المتحدة وتضمن الازدهار والتقدم والتنمية المستدامة للسكان.

والقى كلمة الهلال الاحمر الاماراتي الدكتور سفيان ابو زايدة الذي اكد على الدور الكبير للامارات في خدمة الشعب الفلسطيني واغاثته ومساندته مشيرا الى ان الامارات اثناء الحرب على غزة ساهمت الى حد كبير في تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني وان المساعدات الاماراتية وصلت بعد ساعات الى القطاع المحاصر وان الامارات انشات مشفى في غزة اثناء الحرب عمل به 56 اماراتيا .

وقال ابو زايدة ان الدعم الاماراتي المتواصل للشعب الفلسطيني كان له اثر كبير في تحسين ظروف سكان القطاع موضحا ان الامارات عندما تقدم دعمها تقدمه بلا شروط مسبقة ودون اي اعتبار للمواقف السياسية ولم يحدث ان طلبت الامارات شيئا من احد جراء ما تقدمه.

وتابع "هناك العديد من المشاريع التي تنوي دولة الامارات تقديمها للشعب الفلسطيني خلال المرحلة المقبلة وسيتم الاعلان عنها في حينه معتبرا ان الامارات شكلت دائما سندا حقيقيا ورافعة صلبة للشعب الفلسطيني واللاجئين الفلسطينيين ومعبرا عن شكره العميق لرئيس الدولة خليفة بن زايد وولي عهده محمد بن زايد ورئيس الهلال الاحمر الاماراتي حمدان بن زايد.

20151206064329

يتبع ..