صحيفة دنماركية تهاجم تحالف نتنياهو: على العالم رفع صوته في وجه الجنون الإسرائيلي

الإثنين 07 نوفمبر 2022 03:37 م / بتوقيت القدس +2GMT
صحيفة دنماركية تهاجم تحالف نتنياهو: على العالم رفع صوته في وجه الجنون الإسرائيلي



كوبنهاغن/سما/

تناولت افتتاحية "بوليتيكن" الدنماركية، اليوم الإثنين، نتائج الانتخابات الإسرائيلية، باعتبارها "حالة جنون سياسي"، مهاجمة تحالف بنيامين نتنياهو "اليميني المتطرف".

واعتبرت الصحيفة الدنماركية، التي تُعدّ من بين كبريات صحف البلاد، أن "وصول المتطرف إيتمار بن غفير إلى السلطة تهديد لمستقبل الديمقراطية الإسرائيلية".

وشددت "بوليتيكن" على أنه "من غير الممكن لإسرائيل والفلسطينيين والعالم الخارجي أن يتجاهلوا نتائج الانتخابات الإسرائيلية، التي تعيد بنيامين نتنياهو، المتهم بالفساد، كرئيس للوزراء"، مشيرة إلى أن نتنياهو، في الـ12 سنة التي حكم فيها، "عمل على تقوية ورعاية القوى المعادية للديمقراطية، ليس أقلها في حركة الاستيطان في الأراضي المحتلة".

واعتبرت أن عودته كانت بالاعتماد على تحالف مع قوى التطرف، "وبالأخص في حزب معادٍ للفلسطينيين ومسبب للصراع، وإن ذلك لم يكن نتيجة عرضية للانتخابات. فنتنياهو نفسه هو الذي خلق هذا التهديد لديمقراطية إسرائيل ولآمال السلام". وذهبت الصحيفة إلى اعتبار تحالف القوائم المتطرفة، "بحجة عدم إهدار أصوات اليمين، يجعل الحكم معتمداً على هذا الوحش العنصري الذي يقوده بن غفير".

وإذ لفتت إلى أنه "على العالم ألا يتجاهل ما يجري"، ذكّرت بمسؤولية دولية حيال الشعب الفلسطيني، مشددة على أنه "لا يستطيع حلفاء إسرائيل في الغرب، وفي العالم العربي، التظاهر بأنهم لا يرون شيئاً". وأكدت أيضاً أن "الانتصار الانتخابي لبن غفير وحركته المناهضة للديمقراطية هو أيضاً نتيجة لطاعة إسرائيل طويلة الأمد لحركة الاستيطان، وانعدام القانون فيها". وأضافت: "بن غفير سيحتل كل قمة تل فلسطيني في الضفة الغربية. وتاريخياً ترك نتنياهو المستوطنين ينفذون كل ما هو غير قانوني ويعمّق الصراع".


وعن المسؤولية المباشرة للخارج، قالت "بوليتيكن" إنه "يجب على العالم الخارجي، الولايات المتحدة الأميركية، والاتحاد الأوروبي، بما فيه الدنمارك، وكذلك الدول العربية، مثل مصر، والأردن، والإمارات العربية المتحدة، أن تنأى بنفسها وبصوت عالٍ عن هذا الجنون السياسي"، معتبرة أنه "لا مستقبل لإسرائيل كقاعدة ديمقراطية ولا للقانون، ما لم تتخلَّ عن احتلال الأراضي الفلسطينية لصالح إقامة دولة فلسطينية".

وطالبت في هذا السياق، دول العالم بـ"تأكيد أن الاحتلال المتواصل منذ 55 سنة يستدعي مواصلة المقاطعة المستمرة لجميع أنواع التجارة والتعاون مع المستوطنات، كرسالة ضرورية لإبلاغ إسرائيل بأن الاحتلال له ثمن".

في الختام، انتقدت "بوليتيكن" لعبة التباكي الإسرائيلي على أمنها، "فهي تحب الاختباء وراء التهديدات. لكن العالم العربي يعرض على الإسرائيليين السلام والتطبيع إذا تخلوا عن الاحتلال والقمع المرتبط به"، داعية إلى "عدم السماح أيضاً لنتنياهو بالاختباء خلف بن غفير. فإذا أعطى نتنياهو نفسه فرصة للمفاوضات مع الفلسطينيين، ستكون هناك أغلبية واضحة في الكنيست. إنه أمر حتمي. فكل أضواء التحذير تومض حيال اختيار نتنياهو ورفاقه".

اعلان عائم