تشكيك إسرائيلي بمحاولة الرئيس عباس بسط السيطرة الأمنية على نابلس وجنين لهذا السبب..

الأحد 02 أكتوبر 2022 04:44 م / بتوقيت القدس +2GMT
تشكيك إسرائيلي بمحاولة الرئيس عباس بسط السيطرة الأمنية على نابلس وجنين لهذا السبب..



القدس المحتلة/سما/

تطرق الصحفي الإسرائيلي يوني بن مناحيم، اليوم الأحد، إلى محاولة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس استعادة السيطرة على الضفة الغربية بعد سلسلة العمليات التي نفذت ضد إسرائيل، والكم الهائل من الانتقادات الإسرائيلية التي وجهت إلى شخص عباس والأجهزة الأمنية بالتقاعس عن ضبط الحالة الأمنية.
 
وفي وقت سابق، قالت مصادر عربية، إن رئيس السلطة محمود عباس استدعى رؤساء الأجهزة الأمنية نهاية الأسبوع الماضي، في مقر المقاطعة برام الله، لمناقشة تدهور الوضع الأمني ​​في الضفة الغربية.
 
وقال بن مناحيم، نقلاً عن تلك المصادر، إن أبو مازن طالب المشاركين بفرض القانون والنظام بصرامة في المناطق التي تسيطر عليها السلطة لمنع تدهور الوضع الأمني​.
 
وأضاف أن السلطة طالبت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بإطلاق يدها لإعادة سيطرتها على مدينة نابلس، في المقابل أبدت عجزها عن استعادت السيطرة الأمنية على مدينة جنين.    
 
وأوضح، أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تشك في قدرة السلطة على بسط سيطرتها على مدينة نابلس -على الرغم من منحها بعض الوقت لذلك- بسبب ما وصفته انتشار وحدات "عرين الأسود" المسلحة في أغلب مفاصل المدينة.
 
وتابع بن مناحيم القول: إنه وعلى الرغم من رغبة رئيس السلطة محمود عباس بسط السيطرة على مدينتي نابلس وجنين؛ إلا أن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن تلك المحاولات ليست حقيقية بسبب الخوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وكذلك الخوف من حدوث تمرد داخلي في الأجهزة  الأمنية التابعة للسلطة. 
 
وأكد الصحفي الإسرائيلي، على أن المهمة الرئيسية للجيش الآن ايقاف شبح العمليات الفلسطينية، وإعادة الأمور إلى سابق عهدها قبل أن تقتدي باقي مدن الضفة بجنين ونابلس، مما قد يكون شرارة لانتفاضة شعبية جديدة. 

اعلان عائم