نعاني من أزمة مالية.. اشتية: نأمل أن يضغط بايدن على الاحتلال لوقف إجراءاته

الإثنين 04 يوليو 2022 11:21 ص / بتوقيت القدس +2GMT
نعاني من أزمة مالية.. اشتية: نأمل أن يضغط بايدن على الاحتلال لوقف إجراءاته



رام الله / سما /

 قال رئيس الوزراء محمد اشتية، الليلة الماضية، إنه يأمل أن تأتي زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى فلسطين بضغوط جدية وحقيقية لكي توقف إسرائيل جميع إجراءاتها الأحادية العدوانية على أهلنا وأرضنا ومقدساتنا.

وأشار اشتية في كلمة له خلال حفل "عيد الشرطة" وتخريج الدورة التأسيسية (41)، في كلية فلسطين للعلوم الشرطية بأريحا،  إلى أن زيارة بايدن تأتي في ظروف ليس سهلة وفي ظل غياب أي أفق سياسي.

وقال اشتية: "لا زلنا ننتظر أن تترجم الوعودات الإيجابية التي سمعناها خلال الحملة الانتخابية للرئيس بايدن إلى وقائع على الأرض بما يشمل إعادة فتح القنصلية في القدس، وفتح مكتب منظمة التحرير بواشنطن، والالتزام بحل الدولتين عبر خطوات ملموسة أهمها وقف الاستيطان، والدعوة للحفاظ على الوضع التاريخي القائم في المسجد الأقصى، وما تم الوفاء به فقط هو استئناف الإدارة الأميركية للمساعدات المالية لوكالة الغوث الأونروا، وهذا مهم ونشكرهم على ذلك، ولكن المطلوب أكثر من هذا".

ولفت إلى أن الحكومة الفلسطينية تعاني من أزمة مالية حادة بسبب الاقتطاعات المالية التي تقوم بها دولة الاحتلال، وبسبب انحسار المساعدات، وبسبب القضايا المترتبة على جائحة كورونا والأزمة في أوكرانيا وغير ذلك.

وقال اشتية: بدأنا نلمس أن هناك تغير إيجابي، فالمساعدات من الاتحاد الأوروبي قد تم استعادتها بدون شروط، وهذا خفف من الأزمة المالية لكنه لم يعالجها، وهذه الأزمة المالية سببها خلل في التركيب الاقتصادي بسبب واقع الاحتلال الذي يسيطر على مقدراتنا وأرضنا ومياهنا وحدودنا، ولكن هذا الاحتلال حتما إلى زوال.

وأضاف: "اليوم أيضا هناك انهيار للحكومة الإسرائيلية، وهناك رئيس وزراء انتقالي جديد، وهناك تحضير لانتخابات جديدة نحن نعلم أن الحملة الانتخابية دائما في إسرائيل تدفع بالدم الفلسطيني، فهناك 78 شهيدا ارتقوا منذ بداية العام، وآلاف الأسرى والجرحى، وهذا الأمر لا يمكن له أن يستمر".