الغارديان: شيرين كانت شريان حياة للفلسطينيين ومقتلها هزنا حتى النخاع

الأربعاء 18 مايو 2022 02:56 ص / بتوقيت القدس +2GMT
الغارديان: شيرين كانت شريان حياة للفلسطينيين ومقتلها هزنا حتى النخاع



لندن/سما/

نشرت صحيفة “الغارديان” مقالا للمعلقة أروى مهداوي قالت فيه إن الصحافية شيرين أبو عاقلة كانت شريان حياة للفلسطينيين ومقتلها هزنا حتى النخاع.

وبدأته بالحديث عن “قطة شرودنجر”، وهي تجربة فكرية توضح في ميكانيكا الكم تناقض تراكمه. وقالت “دعني أعرفك على تجربة فكرية جديدة وهي: شرودنجر الفلسطينية”، حيث “يقال لك كفلسطينية أنك تفكرين بأنك موجودة، لكنك لست كذلك. وأنا فلسطينية (مع أنني كنت أقول إنني نصف فلسطينية من خلال والدي، ولكنني اليوم أرفض تقطيع نفسي إلى نصفين) وقيل لي هذا أكثر من مرة”. وأضافت “أفضل مثال لدي عندما يستمع زملائي إلى أصلي ويقولون لي “من الناحية اللغوية” لا يوجد هناك شيء فلسطيني ولا شيء اسمه فلسطين، ولا أحد يمكنه الجدال في اللغة، أليس كذلك؟ وهنا فأنا أختفي في نفخة الهواء هنا وهناك”.

كانت أبو عاقلة أبعد من كونها صحافية ونجمة معروفة وكلمة “أيقونة” لا تعبر عن هذا، فقد كانت موثقة التشرد، وصوت الفلسطينيين ورمز فلسطين

 وتعلق المهداوي ان الفلسطينيين ليس موجودين “إلا إذا كانوا متشددين، أو مسلحين، أو إرهابيين، أو حماس، ولا أحد يجادل في وجودنا عند هذه النقطة ولا أحد يجادل في طبيعتنا الوحشية والإرهابية المزعومة. ولا جدال في وجودنا عندما نكون هدفا للشجب، فنحن موجودون عندما نكون محلا للنقد، ولكننا لا نوجد عندما يتعلق الأمر بحقوق الإنسان. فلا يوجد هناك سلام في إسرائيل/فلسطين لأن الفلسطينيين هم إرهابيون لا يريدون السلام، كما يقول سرد سائد. ولا شك في هذا لأن الفلسطينيين هم أمر خيالي وفلسطين فكرة مختلقة. فنحن موجودون وغير موجودين، وهو أمر معقد”.

وتستدرك المهداوي بالقول:” ما الذي يدفعني لقول هذا؟ لأنه من الصعب فهم الأثر المدمر لقتل الصحافية شيرين أبو عاقلة، وكيف صدم مقتلها الفلسطينيين حتى النخاع، بدون أن تفهم معنى أن تكون فلسطينيا” و “أن تكون فلسطينيا تعني أن صلاحية وجودك يحكم عليها كل يوم، وتعني أنه يتم وضع علامة إضاءة عليك ومسحك وتجاوزك وتشويهك. وبالنسبة للشتات الفلسطيني مثلي فهذا يعني تعودك على النظر إليك بشك لمجرد إجابتك على سؤال: من أين انت؟  ومتى انتقلت عائلتي إلى نيويورك عندما كنت صغيرة. فمثلا، سمع شخص في أثناء لقاء لمجلس العمارة والدي يقول إنه فلسطيني، فرد مازحا بأن عليه ألا يعقد اجتماعات إرهابية في الشقة.  وكأنك تعقد كل شهر اجتماعات للمتنشددين على سطح العمارة. وعندما بدأت دراسة القانون في لندن تعرضت لنكتة بعد أخرى حول الإنتحاريين. فقد بات التعصب المعادي للفلسطينيين عاديا ومنتشرا لدرجة أن أي غرباء سألوني عن المكان الذي جئت منه خفت أن أذكر في الجواب فلسطين”.

وبالمقارنة تقول المهداوي إن شيرين ابو عاقلة لم يكن لديها أي من هذه الهواجس فقد كانت تجسد الشجاعة. وكانت مراسلة الجزيرة المحبوبة جزءا رئيسيا من شاشات التلفزة لمدة ثلاثة عقود، وكانت تنهي تقاريرها بعبارة “شيرين أبو عاقلة، القدس، فلسطين المحتلة”، ولم تكن بحاجة لإخفاء كلامها أو تعتذر عن وجودها بل وقول الحقيقة. و “كانت أبو عاقلة أبعد من كونها صحافية ونجمة معروفة وكلمة “أيقونة” لا تعبر عن هذا، فقد كانت موثقة التشرد، صوت الفلسطينيين ورمز فلسطين. وكانت تذكيرا دائما أن الفلسطينيين ليسوا مفهوما فلسفيا مجردا، وجودهم محل نقاش بل وبشر يستحقون الكرامة. وبالنسبة لفلسطينيي الشتات فقد كانت أبو عاقلة شريان حياة، وقد ذهبت الآن”.

أبو عاقلة لم تمت فقط بل وتم تدنيسها، وأساء زملاؤها الصحافيون الغربيون لذاكرتها عندما نقلوا خبر وفاتها بصوت خانع  وميعوا موتها ومنحوا مصداقية للسردية  الإسرائيلية المتغيرة بدل رواية شهود العيان

 وتقول المهداوي إن أبو عاقلة لم تمت فقط بل وتم تدنيسها، وأساء زملاؤها الصحافيون لذاكرتها عندما نقلوا خبر وفاتها من خلال الحديث عنها بصوت خانع  وميعوا موتها بالإشارة إلى “مواجهات” ومنحوا مصداقية للسرد المتغير من الحكومة الإسرائيلية التي اعتبروها أفضل من رواية شهود العيان. وقلل الساسة الغربيون من وفاتها في الأسبوع الماضي أثناء عملية عسكرية إسرائيلية في جنين بالضفة الغربية المحتلة عبر مواقفهم المبتذلة بدلا من المطالبة بالمحاسبة الحقيقية. وقامت الشرطة الإسرائيلية بتخريب جنازتها وضرب المشيعين، وحاولت نزع العلم الفلسطيني من على نعشها و “لم يكن كافيا أن تموت صوت فلسطين، بل يجب محو صورة فلسطين أيضا”.

 وقالت المهداوي إن كل هذا ليس  غريبا، وتتذكر دخول الجنود الإسرائيليين إلى قرية والدها عندما كانت طفلة حيث قاموا وبعنف بمصادرة العلم الفلسطيني الذي كان يرفرف هناك. لماذا سمح لهم بعمل هذا؟ “شرودنجر” الفلسطيني، فهم هنا وليسوا هناك. وتقول إن من أكثر التصحيحات المضحكة التي شاهدتها في صحيفة “واشنطن بوست” الآتي: ” في نسخة أولى من المقال جاء فيها أن إسرائيل منعت العلم الفلسطيني، ومنعت العلم في أوضاع معينة في الماضي، لكن اليوم يصادر العلم ويعاقب من يرفعه بغرامة بناء على قوانين السلامة العامة الإسرائيلية”.

وختمت المهداوي بقولها “أحسن طريقة لتشريف ذاكرة أبو عاقلة هي الطلب منكم التفكير بهذا: إذا حدث العنف أثناء جنازة فلسطينية محبوبة في وقت كانت تعرف فيه الحكومة الإسرائيلية أن العالم كله يراقبها، فماذا يحدث للفلسطينيين العاديين في بقية الأوقات؟ فالعنف الذي وثق أثناء جنازة أبو عاقلة لم يكن تصرفا منحرفا بل كان يوما آخر في ظل الإحتلال”.

اعلان عائم