الجيش الإسرائيلي: اغتيال السنوار والضيف ما زال خيارا قائماً

الثلاثاء 17 مايو 2022 07:39 م / بتوقيت القدس +2GMT
الجيش الإسرائيلي: اغتيال السنوار والضيف ما زال خيارا قائماً



القدس المحتلة/سما/

قال جيش الاحتلال الاسرائيلي،  الثلاثاء، إن اغتيال رئيس حركة “حماس” في قطاع غزة يحيي السنوار، وقائد كتائب القسام الجناح العسكري للحركة محمد الضيف “ما زال خيارا قائما”.


جاء ذلك وفق ما أفادت به قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية، مساء الثلاثاء، نقلا عن مصادر عسكرية رفيعة لم تسمها.


وقالت القناة إن “الجيش الإسرائيلي يعتبر أن اغتيال السنوار والضيف ما زال خيارا قائما، لكن يجب الأخذ في الحسبان أن ذلك سيؤدي إلى ردود فعل”، دون مزيد من التفاصيل.



وخلال الأسابيع الأخيرة الماضية، تصاعدت الدعوات من قبل نواب ومسؤولين سابقين وصحفيين إسرائيليين إلى اغتيال السنوار، بدعوى تحريضه على هجوم أسفر عن مقتل 3 إسرائيليين في مدينة إلعاد قرب تل أبيب في 5 مايو/أيار الجاري.


ولاحقا، حذّرت “كتائب القسام”، إسرائيل من المساس بـ”السنوار”، أو “قادة المقاومة”.


ونفذت إسرائيل خلال السنوات الماضية، عشرات عمليات “الاغتيال” بحق القادة الفلسطينيين من مختلف الفصائل، وراح ضحيتها معظم قادة الصف الأول في “حماس”، ومؤسسها الشيخ أحمد ياسين عام 2004.


في سياق آخر، قالت “كان” إن الجيش يكثف استعداداته لضرب إيران على خلفية الجمود في محادثات فيينا النووية بين طهران والقوى الكبرى التي توقفت منتصف أبريل/ نيسان الماضي، وتهدف إلى عودة واشنطن للاتفاق الموقع عام 2015 الذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب في مايو/ أيار 2018.


وأضافت القناة: “لدى الجيش الإسرائيلي حاليا عدة خطط لشن هجوم في إيران، لكن يقدر كبار المسؤولين أن الجيش بحاجة إلى عام على الأقل لاستكمال الاستعدادات لخطة أساسية، ولوقت أطول لإتمام الاستعدادات لأفضل خطة”.


ومن المقرر أن يجري الجيش خلال مناورة “عربات النار” التي بدأها الأسبوع الماضي، تمرينا جويا واسعا يحاكي هجوم مكثف على إيران، بحسب المصدر ذاته.

اعلان عائم