مركز حقوقي يطالب بالتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال

الإثنين 07 مارس 2022 08:50 م / بتوقيت القدس +2GMT
مركز حقوقي يطالب بالتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال



غزة/سما/

 دعا المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، اليوم الإثنين، المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال في ظل الانتهاكات المستمرة والتي أدت لاستشهاد 11 فلسطينيًا منذ بداية العام الجاري 2022.

أشار المركز في بيان له، إلى حادثة استشهاد الطفل يامن نافز جفال (16 عامًا) من سكان بلدة أبو ديس شرقي القدس، مساء أمس الأحد، موضحًا أن تحقيقاته أشارت إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة، وخلال احتشاد مجموعة من الفتية والشبان بالقرب من معسكر لجيش الاحتلال ورشقوه بالحجارة والزجاجات الحارقة، تم الرد بإطلاق الرصاص الحي والأعيرة المعدنية والقنابل الغازية بكثافة باتجاه المتظاهرين، وعند الساعة 8:45 مساءً، استهدف جنود الاحتلال طفلين فلسطينيين كانا في المكان، وأطلقوا الأعيرة النارية تجاههما، ما أدى الى إصابة الطفل جفال، بعيار ناري في رأسه، وسقط أرضًا، حيث منع جنود الاحتلال مركبة الإسعاف التابعة للهلال الأحمر من الاقتراب منه، وأطلقوا القنابل الغازية تجاهها، ثم قاموا باحتجاز الطفل واقتياده معهم، وأعلن لاحقًا عن استشهاده بعد وصوله إلى مستشفى “تشعاري تسيدك” في القدس، وما زالت قوات الاحتلال تحتفظ بجثمانه.


ولفت المركز إلى تصاعد جرائم القتل التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين خاصة الأطفال منهم، بما في ذلك استخدام القناصة وإطلاق النار المباشر بهدف القتل وإيقاع الأذى والإصابات الخطيرة، دون أي مبرر.

وبين أن من بين مجمل الشهداء منذ بداية العام 3 أطفال، فيما أصيب 103 مواطنين آخرين، بينهم 21 طفلاً وامرأة و9 صحفيين، و2 من الطواقم الطبية، جميعهم في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.

وجدد المركز، مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية، وضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأرض الفلسطينية المحتلة.

اعلان عائم