عائلة من الناصرة تُكذّب رواية الشرطة الإسرائيلية حول حادثة الأسرى

السبت 11 سبتمبر 2021 01:27 م / بتوقيت القدس +2GMT
عائلة من الناصرة تُكذّب رواية الشرطة الإسرائيلية حول حادثة الأسرى



الداخل المحتل / سما /

أوضحت عائلة من مدينة الناصرة أن رواية الشرطة الإسرائيلية حول كيفية الوصول إلى أسيرين من محرري جلبوع هي رواية كاذبة ولا أصل لها.

ونقل مراسل موقع والا العبري أن العائلة المقصودة نفت أن يكون أحد الأسرى قد طرق بابها مؤكدة أن أفراد العائلة كانوا في حفل زفاف وأن رواية الشرطة الإسرائيلية ملفقة.

وجاء نفي العائلة بعد أن أعلنت الشرطة الإسرائيلية مساء أمس الجمعة الوصول إلى الأسيرين محمود العارضة ويعقوب قادري قرب الناصرة بمساعدة من عائلة في المدينة.

يُذكر أن إشاعات كثيرة ترافقت مع عملية إعادة اعتقال الأسيرين منها أنهما كانا منهكين وفي وضع منهك ويعانيان من الجوع والعطش، في حين لفت متابعون إلى أن هذه الرواية غير منطقية ولا تتوافق مع الهيئة التي ظهر عليها الأسيران في الصور ومقاطع الفيديو للحظة اعتقالهم.

ويرى محللون أن الإعلام العبري يحاول التأثير على النسيج الاجتماعي الفلسطيني وإيصال عدة رسائل مبطنة من خلال روايات لا صحة لها، مثل الإيحاء بأن الأسرى لا يجدون حاضنة شعبية تحميهم بالإضافة لتعزيز التفرقة الجغرافية من خلال الحديث عن الضفة وأراضي48.

وتزامنًا مع الإشاعات هذه نشر نشطاء في الناصرة وباقة الغربية دعوات للمشاركة في وققات غاضبة لنصرة الأسرى مساء اليوم السبت.

اعلان عائم