الشيخ يوسف يدعو لتجسيد الوحدة الوطنية وتوفير مساحة للحريات

الثلاثاء 13 يوليو 2021 07:05 م / بتوقيت القدس +2GMT
الشيخ يوسف يدعو لتجسيد الوحدة الوطنية وتوفير مساحة للحريات



رام الله / سما /

قال القيادي في حركة حماس، الشيخ حسن يوسف، اليوم الثلاثاء، إن الخروج من الحالة الراهنة يستدعي تجسيد الوحدة الوطنية والعودة للحوارات والانتخابات، ولا خيار لنا سوى ذلك، مع توفير مساحة كبيرة جدًا للحريات.

وأضاف  يوسف في تصريح صحفي: "إنّ إعطاء مساحة للتعبير عن الرأي يمثل مصدر قوة لشعبنا، ومن الواجب على كل الأطراف والجهات السماح بذلك فورًا ودون شروط أو تضييق".

وتابع: "إنّ الواقع الفلسطيني اليوم يعيش حالة كبيرة من الاحتقان، ولأول مرة أستشعر بهذا الأمر، وما سمعته في وسائل الإعلام لا يعكس طبيعة الوضع الميداني، حيث رأيت عن قرب حالة كبيرة من الاحتقان".

وأكّد يوسف، على ضرورة فتح المزيد من المساحات أمام أبناء شعبنا ليعبر عن رأيه بحرية وبإرادة كاملة، ولا بد من معالجة الأمور مع بعضها من أجل الخروج من هذا المأزق.

وأرجع أسباب الاحتقان لعدة أسباب، أهمها وجود الاحتلال كسبب أساسي لكل ما يحصل للشعب الفلسطيني، ومن ثم أسباب مباشرة، كإلغاء الانتخابات، وتوقف عجلة الحوارات الداخلية، والتضييق الكبير على الحريات، وما آلت إليه الأمور من اغتيال نزار بنات وتصدي أجهزة الأمن للمسيرات السلمية التي تعبر عن الرأي.

وأشار إلى أنّ الأسرى في حالة وحدة وطنية حقيقية، ويتطلعون إلى الحرية في أقرب وقت على يد المقاومة الفلسطينية في صفقة تبادل أسرى مشرّفة، مؤكّدًا على أنّ الاحتلال مغتاظ من حالة الوحدة داخل السجون.

ولفت إلى أنّ مصلحة السجون تتغول يومًا بعد يوم على الأسرى، وتسحب المزيد من الإنجازات التي حققوها على مدار السنوات الماضية، وهناك اقتحامات شبه يومية للسجون كي لا ينعم الأسرى بأي نوع من الاستقرار.

وأوضح أنّ معنويات الأسرى عالية رغم المعاناة الحقيقية، إلا وينتظرون الفرج ويتمنون من شعبهم وأحرار العالم ألا يجعلوا الاحتلال ينفرد بهم.

ودعا يوسف إلى ضرورة بدء حراك شعبي ورسمي وحقوقي محليًا وإقليميًا ودوليًا لإسنادهم وفضح سياسات الاحتلال والضغط عليهم من أجل تأمين الإفراج عنهم.

وفيما يخصّ تكرار اعتقاله، بيّن يوسف، أنّ "الاحتلال يزعم أن لي نشاطات ممنوعة من وجهة نظره، لكن أرى أنني أقوم بدوري الوطني والإنساني، ولا تستطيع قوة في الأرض أن توقف مسيرة الخيرين من أبناء شعبنا الذين يواجهون الاحتلال بكل أوتوا من قوة وجهد من أجل الوصول إلى الأهداف المرجوة".

وأكّد على أنّ "الاحتلال لا يمكن أن يثنيه عن المضي في هذا الطريق، وأنه سيبقى ثابتًا مهما تكرر الاعتقال والضغط".

وحول انتصار المقاومة الفلسطينية في معركة "سيف القدس"، قال الشيخ يوسف: "إنّه بالرغم من قلة وسائل الإعلام التي بين أيدينا داخل السجون إلا أننا نتابع ولو بالقليل من المعلومات والتحليلات التي نصنعها من بعض الوسائل المتاحة.

وأردف: "هذه المعركة فرضت معادلات ووقائع جديدة على الأرض، الاحتلال الآن يفكر كثيرًا ومليًا قبل أن يقدم على أي شكل من أشكال العدوان على مقدساتنا وشعبنا في أماكن تواجده كافة".

وختم بقوله: "ما من شك أن المقاومة استطاعت فرض معادلات، ولذلك ما بعد "سيف القدس" ليس كما قبلها، حيث أثبتت هذه المعركة أن شعبنا بوحدته على كامل ترابه التاريخي وهذا الزخم الذي رأيناه في المسيرات الهائلة في أصقاع الأرض، يؤكد لنا أن شعبنا بات في أقرب يوم لنيل حقوقه".

اعلان عائم