انفجار بمدينة الظهران.. وهجومان على ميناء رأس تنورة ومنطقة سكنية تابعة لأرامكو

الحوثيون يعلنون إطلاق صواريخ وطائرات مسيرة على منشآت نفطية سعودية.

الإثنين 08 مارس 2021 10:12 ص / بتوقيت القدس +2GMT
 الحوثيون يعلنون إطلاق صواريخ وطائرات مسيرة على منشآت نفطية سعودية.



صنعاء / وكالات/

أطلقت قوات الحوثيين اليمنيين المتحالفين مع إيران الأحد طائرات مسيرة وصواريخ صوب قلب صناعة النفط بالسعودية يوم الأحد بما في ذلك منشأة تابعة لشركة أرامكو السعودية في رأس تنورة فيما وصفته الرياض بأنه هجوم فاشل على أمن امدادات الطاقة العالمية.
وقالت أيضا جماعة الحوثي في إعلان هذه الهجمات إنها هاجمت أيضا أهدافا عسكرية في مدن الدمام وعسير وجازان. ويقاتل الحوثيون تحالفا تقوده السعودية في اليمن منذ ست سنوات. وقالت وزارة الطاقة السعودية إن ساحة لتخزين النفط في رأس تنورة، حيث توجد مصفاة نفط وأكبر منشأة بحرية لتحميل النفط في العالم، تعرضت لهجوم بطائرة مسيرة قادمة من البحر.
وقالت وزارة الدفاع إنه تم اعتراض الطائرة المسيرة الملغومة وتدميرها قبل وصولها إلى هدفها.
وأضافت الوزارة إن شظايا صاروخ باليستي سقطت بالقرب من مجمع سكني في الظهران تستخدمه شركة أرامكو السعودية ، أكبر شركة نفط في العالم ، مضيفة أنه لم يسفر أي هجوم عن سقوط ضحايا أو خسائر في الممتلكات.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع العميد الركن تركي المالكي إن “وزارة الدفاع ستتخذ الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية بما يحفظ أمن الطاقة العالمي ووقف مثل هذه الاعتداءات الإرهابية لضمان استقرار إمدادات الطاقة وأمن الصادرات البترولية وضمان حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية”.
وقالت وزارة الدفاع إن الهجوم على ساحة التخزين برأس تنورة ومنشآت ارامكو “هجوم إرهابي جبان يستهدف أمن امدادات الطاقة العالمية”
وكان التحالف الذي تقوده السعودية قد أعلن في وقت سابق أنه اعترض 12 طائرة مسيرة مفخخة دون أن يحدد الأماكن المستهدفة في المملكة كما اعترض صاروخين باليستيين أطلقا باتجاه مدينة جازان.
وتقع المواقع التي تعرضت للهجوم يوم الأحد على ساحل الخليج في المنطقة الشرقية التي توجد بها معظم مرافق الإنتاج والتصدير لشركة أرامكو.
وفي 2019 هز السعودية ، أكبر مصدر للنفط في العالم ، هجوم كبير بصاروخ وطائرة مسيرة على منشآت نفطية تبعد بضعة كيلومترات عن المنشآت التي تعرضت للقصف يوم الأحد والذي أنحت الرياض باللوم فيه على إيران ، وهو ما تنفيه طهران.
وأجبر هذا الهجوم السعودية على وقف أكثر من نصف إنتاجها من النفط الخام بشكل مؤقت مما تسبب في ارتفاع كبير في الأسعار.
وأصدرت الولايات المتحدة، مساء اليوم، تحذيرا للمواطنين الأمريكيين في السعودية من هجمات صاروخية وانفجارات محتملة شرق البلاد وسط تصعيد حاد بين الحوثيين والمملكة.
ونصحت البعثة الدبلوماسية الأمريكية في السعودية، في بيان، رعاياها باتخاذ إجراءات احترازية وتوخي الحذر في ظل تقارير عن احتمال هجمات صاروخية وتفجيرات في الظهران والدمام والخبر بالمنطقة الشرقية.
وصعد الحوثيون هجماتهم العسكرية ضد المملكة السعودية من خلال إطلاق الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية، فضلا عن التصعيد العسكري ضد القوات الحكومية في محافظة مأرب، شرقي البلاد.
ومنذ عام 2015 يعاني اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة اليمنية المسنودة بالتحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي المدعومة من إيران من جهة أخرى،  خلفت واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم.

اعلان عائم