الأوقاف بغزة تصدر توضيحًا بخصوص إعادة ترميم مسجد الشهيد خليل الوزير "الشيخ عجلين"

الجمعة 05 فبراير 2021 06:08 م / بتوقيت القدس +2GMT
الأوقاف بغزة تصدر توضيحًا بخصوص إعادة ترميم مسجد الشهيد خليل الوزير "الشيخ عجلين"



غزة /سما/

عقبت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في غزة، اليوم الجمعة على حملة الانتقادات التي شهدها مشروع إعادة ترميم مسجد الشهيد خليل الوزير "الشيخ عجلين" والمبلغ المقرر لإعادة بنائه.

وقالت الأوقاف في بيان صحفي، "إن معظم تمويل إعادة إعمار المساجد يكون عبارة عن دعم خارجي، موضحةً أن كثير من الممولين لهم شروط عند الموافقة على تمويل إعادة إعمار المساجد أبرزها التصميم والشكل الهندسي للمشروع، ووزارة الأوقاف ليس لديها أي مانع في ذلك إذا كان لا يوجد فيه مخالفة شرعية".

وأشارت إلى أن المبلغ المرصود بالإضافة إلى التصميم كان بناءً على رغبة الممول الذي يُصر على ذلك، وبما أن ذلك لا يمثل أي مخالفة شرعية، مضيفةً أن "المشروع عبارة عن مبنى مكون من مسجد وطابق علوي سيكون مستوصف صحي "عيادة طبية" سيتم تشغيلها من قبل وزارة الصحة لخدمة أهالي المنطقة وله مصعد كهربائي لخدمة المرضى كبار السن والعجزة".

وفيما يلي نص بيان الوزارة كما وصل سما الاخبارية:

تصريح صادر عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

بخصوص إعادة إعمار مسجد الشيخ عجلين (الشهيد خليل الوزير)

تابعنا في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ما يتم تداوله عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص إعادة إعمار مسجد الشيخ عجلين (الشهيد خليل الوزير) وعليه تؤكد وزارة الأوقاف على ما يلي:

قام الاحتلال بهدم 110 مساجد في حروبه المختلفة على قطاع غزة.

وزارة الأوقاف بصفتها الجهة الرسمية المسؤولة عن المساجد فهي تحرص وتبذل جهوداً كبيرة في التواصل مع أهل الخير من أجل توفير التمويل اللازم لإعادة إعمار المساجد التي دمرها الاحتلال، وقد تمكنت الوزارة من إعادة إعمار 94 مسجدًا بفضل الله ثم بجهود الخيرين من المؤسسات الخيرية ولجان الإعمار الأهلية، ولا زلنا نبذل جهودا لبناء ما تبقى (16) مسجدًا مدمراً كلياً ويعيش أهلها في معاناة دائمة.

معظم مشاريع إعادة إعمار المساجد تتم بتمويل خارجي، وتحرص الوزارة باستمرار على توجيه المانحين نحو أولويات مجتمعنا الفلسطيني سيما إغاثة الأسر الفقيرة، لإدراكنا الكامل لضرورة وأهمية تلك الأولويات، لكن الوزارة في ذات الوقت حريصة على إعادة إعمار المساجد إن توفر لها تمويل لأنها تقع ضمن مسؤولياتها المباشرة.

كثير من الممولين لهم شروط عند الموافقة على تمويل إعادة إعمار المساجد أبرزها التصميم والشكل الهندسي للمشروع، ووزارة الأوقاف ليس لديها أي مانع في ذلك إذا كان لا يوجد فيه مخالفة شرعية.

مسجد الشيخ عجلين المدمر منذ العام 2014م والذي تأخر إعماره، تمكنت الوزارة من خلال مؤسسة أمان ماليزيا من توفير تمويل لإعادة إعماره، وتم توقيع الاتفاقية أواخر عام 2018م، وقد تم إعداد المخططات والتصاميم الهندسية للمشروع من قبل الجهة الممولة وفق رغبة الممول الذي يُصر على ذلك، وبما أن ذلك لا يمثل أي مخالفة شرعية فقد وافقت الوزارة على ذلك نظرًا لحاجة منطقة الشيخ عجلين لإعمار المسجد.

المشروع عبارة عن مبنى مكون من مسجد وطابق علوي سيكون مستوصف صحي "عيادة طبية" سيتم تشغيلها من قبل وزارة الصحة لخدمة أهالي المنطقة وله مصعد كهربائي لخدمة المرضى كبار السن والعجزة.

وزارة الأوقاف تعنى ضمن مجالات عملها أيضًا بمساعدة وإغاثة الأسر الفقيرة والمحتاجة، وتطرق كل الأبواب من أجل توفير المساعدات لهم، وتقدم سنويًا مع لجان الزكاة التابعة للوزارة أكثر من 10 مليون دولار مساعدات عينية ونقدية للفقراء، وقد بلغ مجموع ما قدمناه خلال العام الماضي 2020م 10 مليون و500 ألف دولار لنحو 490 ألف أسرة.

تقدم الوزارة شكرها الجزيل لأهلنا في أندونيسيا الذين تبرعوا بإعادة إعمار المسجد، وكذلك لمؤسسة أمان ماليزيا.

وأخيرًا تهيب وزارة الأوقاف بنشطاء ورواد وسائل التواصل الاجتماعي بتحري الموضوعية والإيجابية في تناقل الأخبار والمعلومات، واستقاء الأخبار من مصادرها الرسمية.

والله من وراء القصد

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

فلسطين - غزة

اعلان عائم