الرئيس الفلسطيني يعتبر أن حل الدولتين قد انتهى

جيش الاحتلال: ضم الضفة لن يؤدي الى انتفاضة فلسطينية وعباس لن يدعو لتصعيد امني

الأربعاء 10 يونيو 2020 11:31 ص / بتوقيت القدس +2GMT
جيش الاحتلال: ضم الضفة لن يؤدي الى انتفاضة فلسطينية وعباس لن يدعو لتصعيد امني



القدس المحتلة / سما /

زعم مسؤول أمني اسرائيلي رفيع المستوى ان ما يسمى بتطبيق السيادة على الضفة لن يؤدي إلى انتفاضة ثالثة .

وقال المسؤزل في تصريحات لاذاعة جيش الاحتلال " أن هذه الخطوة لا تؤذي الجمهور الفلسطيني وهو غير معني بانتفاضة جديدة".

يأتي ذلك في ضوء الاحتجاجات الفلسطينية ووقف التنسيق الأمني ​​وخوف القيادات السياسية الاسرائيلية من التداعيات الأمنية التي قد تترتب على خطة الضم.

وقدّر مسؤولون عسكريون اسرائيليون خلال حديثهم لوزير الجيش بني غانتس أن هناك فرصة ضئيلة بأن الرئيس عباس سيدعو إلى تصعيد امني على الرغم من انه يعتبر الخطوة الإسرائيلية على أنها "نهاية حل الدولتين". لكنهم حذروا من أن الغموض والتوتر يمكن أن يؤدي إلى تصعيد .


وحسب موقع واللاه العبري فقد حذرت مؤسسة جيش الاحتلال من أن السلطة الفلسطينية تعتبر يوم 1 يوليو / تموز إعلان الضم والسيادة في الضفة الغربية نفس وزن يوم النكبة ، وقدرت المؤسسة الأمنية أن التوتر يمكن أن يؤدي إلى مواجهات وان أي حدث بسيط قد يتحول الى موجة تصعيد قوية، بعد الضم.".

ووفقا للموقع العبري فقد طالب غانتس، الجيش بالتعامل مع الهدوء بالشارع الفلسطيني كحالة مؤقتة، وأوعز للجيش بتسريع الاستعدادات العسكرية لتطبيق مخطط الضم بالضفة. كذلك يركز الجيش والشاباك، في نشاطاتهما العملياتية بالضفة على حركة حماس، التي ستحاول التحريض على "العنف" بعد الضم، ولذلك يكثف الشاباك اعتقالاته لعناصر الحركة.

اعلان عائم