حماس والجهاد تؤكدان على خيار المقاومة في ذكرى يوم الأرض

الإثنين 30 مارس 2020 11:07 ص / بتوقيت القدس +2GMT
حماس والجهاد تؤكدان على خيار المقاومة في ذكرى يوم الأرض


غزة / سما /

أكدت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، اليوم الاثنين، تمسكهما بخيار المقاومة بكافة أشكاله في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الجاثم على الأرض الفلسطينية المحتلة.

جاء ذلك في بيانات منفصلة للحركتين، بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين ليوم الأرض.

وقالت حماس في بيانها "لا طريق لتحرير الأرض والإنسان سوى طريق المقاومة، ولا مستقبل للمساومة، ولا بقاء للاحتلال، ولا انتصار للعدوان".

ووجهت الحركة، التحية للفلسطينيين الصامدين ضد كل مشاريع الاحتلال ومخططاته لاقتلاعهم من أرضهم وتهجيرهم منها.

وشددت على رفضها الواضح والصريح لصفقة القرن، وما تسعى إليه من شرعنة للاحتلال.

وأكدت حماس، على رفضها ما يُسمى بقانون "يهودية الدولة" الذي أقره الاحتلال، ويحرم الفلسطينيين من حقوقهم القانونية والسياسية كأصحاب أرض ووطن في فلسطين التاريخية.

وقالت "إن جماهير شعبنا الفلسطيني التي فجّرت الانتفاضات دفاعًا عن الأرض والمقدسات، وحقّقت الإنجازات والانتصارات، هي اليوم أكثر إصرارًا على انتزاع حقوقها والدفاع عن ثوابتها ومقدساتها، وهي قادرة بعون الله على دحر الاحتلال وتحقيق النصر المبين".

وأضافت "إن شعبنا الفلسطيني الذي ضحى على مدى مئة عام من الاحتلال، وما زال يضحي، يستحق من الجميع أن يبذل الروح والمال من أجل مساندته في السعي نحو حريته التي هي أغلى ما يتمناه".

وتابعت الحركة "ستظل ذكرى يوم الأرض محل إجماع فلسطيني حاشد بين كل الفصائل والقوى الفلسطينية، وسنجعل منها منطلقًا لكل دعوة إلى مصالحة حقيقية تستلهم من دم الشهداء معنى الانتماء والتمسك بالحقوق، ورفض التنازل عن أي ذرة تراب، وتقدير الفلسطيني، وتدنيس المحتل، ورفض التعاون أو التنسيق معه مهما كان الثمن".

من جانبها، أكدت حركة الجهاد الإسلامي على أن الشعب الفلسطيني يحيي يوم الأرض تأكيدًا على رفضه للخضوع والاستسلام.

وقال نافذ عزام عضو المكتب السياسي للحركة في تصريح صحفي له "إن القضية الفلسطينية هي الاختبار الأهم لنجاح أو فشل النظام العالمي الجديد"، مؤكدًا على تمسك الفلسطينيين بخيار المقاومة لتحرير أرضهم.

وأضاف "إن الفلسطينيين يتذكرون مأساتهم التي لم تنته، ويتذكرون شهداءهم الذين لم يتوقفوا عن الصعود ويتذكرون حقهم الذي لا يمكن أن يسقط بمرور الوقت وتوالي السنين".

وتابع "في كل السنوات الماضية كان يوم الأرض فرصة لتأكيد تمسك الفلسطينيين بحقهم وتعزيز تضامنهم، وفي هذه السنة نحتاج لهذا التضامن لمواجهة وباء كورونا".