وسائل اعلام تركية: انقرة تطلب من الإنتربول إصدار مذكرة اعتقال لـ "دحلان"

السبت 09 نوفمبر 2019 07:16 م / بتوقيت القدس +2GMT
وسائل اعلام تركية: انقرة تطلب من الإنتربول إصدار مذكرة اعتقال لـ "دحلان"


انقرة / وكالات/

ذكرت وسائل اعلام تركية، أن السلطات التركية، تقدمت بطلب إلى الإنتربول، لإلقاء القبض على القيادي والنائب "محمد دحلان"  في ظل الهجوم الذي شنه الاخير على انقرة وما زعمته مواصلة التحريض على الدولة التركية وقيادتها.

وذكرت وسائل إعلامية، أن تركيا توصلت إلى أدلة ملموسة حول تورط "دحلان" في قضايا تمس الأمن القومي التركي وفق ما اورده تلفزيون i24 الاسرائيلي.

وكشف الناشط الحقوقي الإماراتي المعارض "عبد الله الطويل" قبل أيام أن تركيا اشترطت على الولايات المتحدة مساعدتها في جلب"دحلان" لمحاكمته أمام القضاء التركي للموافقة على وقف عملية "نبع السلام" العسكرية، شمال شرقي سوريا.

وتتهم المخابرات التركية، دولة الإمارات العربية المتحدة بالتورط في الانقلاب الذي وقع في تركيا قبل نحو 3 أعوام، وفي عين الاتهام يقع النائب الفلسطيني محمد دحلان، المفصول من حركة فتح، والمقرب من العائلة الحاكمة في الإمارات.

وكانت المخابرات التركية قد زعمت أن "دحلان نقل الأموال إلى غولن عبر رجل أعمال فلسطيني مقيم في الولايات المتحدة'، مؤكدة أن هذا الرجل معروف للمخابرات التركية" في حين تحدى دحلان انقرة بان تبرز اي وثيقة تؤيد مزاعمها.

وأشارت المخابرات التركية إلى دور الإعلام الإماراتي في تأييد الانقلاب، إذ قالت إن الإمارات سخرت قناتي "سكاي نيوز" و"العربية" لأجل دعم الانقلاب، وكان العنوان الرئيسي ليلة الانقلاب أنه قد نجح، وأن كلتا القناتين روجتا لأخبار كاذبة، مثل هروب الرئيس إردوغان خارج البلاد.

وفي 30 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، شن وزير الخارجية التركي، "مولود جاويش أوغلو"، هجوما على "دحلان" قائلا إنه "هرب إلى الإمارات وارهابي".

تزامنا مع الظهور الأخير للقيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان على "إم بي س" السعودية مع عمرو أديب، أكدت مصادر مطلعة أن تركيا طلبت من الانتربول إصدار مذكرة اعتقال لـ دحلان المقيم في الإمارات.

وقال دحلان في لقاء مع قناة إم بي سي مصر "إن أردوغان يعتبر نفسه قائداً للمؤمنين"، واتهمه بسرقة الذهب من البنك المركزي الليبي، وتوفير بيئة آمنة لزعيم داعش السابق أبو بكر البغدادي، في المناطق التي تسيطر عليها تركيا في شمال سوريا. وأضاف "أردوغان شخص واهم وغير مستقر عقلياً، ويرغب في إحياء الإمبراطورية العثمانية من أجل احتلال العالم العربي"، مضيفًا "أنه استولى على مصر في وقت غفلت فيه السلطات المصرية عن خطته، في حقبة الرئيس محمد مرسي".

وقال أن الحكومة التركية تسيطر على المنظمات الإرهابية في سوريا، وأن قطر تمولها. كما قال إن الرئيس التركي تلقى "دية" عن ضحايا سفينة مرمرة التركية التي هاجمتها إسرائيل أثناء إبحارها لكسر الحصار عن قطاع غزة قبل سنوات، والتي قتل فيها عشرة أتراك على يد الجيش الإسرائيلي.