ابنة القيادي في حماس "محمد الخضري" توجه رسالة للملك سلمان وولي العهد

الجمعة 13 سبتمبر 2019 09:56 م / بتوقيت القدس +2GMT
ابنة القيادي في حماس "محمد الخضري" توجه رسالة للملك سلمان وولي العهد


غزة / سما /

 وجهت مي الخضري، ابنة القيادي في حركة حماس محمد صالح الخضري، اليوم الجمعة رسالة إلى العاهل السعودي طالبته فيها بالتدخل للإفراج عن والدها وشقيقها هاني المعتقلين في السجون السعودية منذ 5 أشهر.

وقالت مي خلال مقطع فيديو: "أتوجه باسمي واسم العائلة الكريمة للملك سلمان وولي عهده بالتدخل لدى السلطات السعودية، للإفراج عنهما"، مشيرة إلى أنهما قضيا ما يقرب من 30 عقدا في المملكة، ووالدها تجاوز 81 عاما ومريض بمرض عضال ويحتاج لعناية فائقة.

يشار إلى أن ناشدت عائلة الخضري في فلسطين والخارج، المملكة العربية السعودية، للإفراج عن اثنين من أبنائها المعتقلين في سجونها منذ أبريل/ نيسان الماضي.

وقالت العائلة، في بيان، اليوم الثلاثاء، نناشد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان للتدخل لدى جهات الاختصاص في المملكة العربية السعودية الشقيقة للإفراج عن ابن العائلة الدكتور محمد صالح الخضري (81 عامًا) ونجله الدكتور هاني محمد الخضري المحتجزين في المملكة العربية السعودية منذ تاريخ 4 أبريل/ نيسان الماضي.

وأضافت: إننا أبناء عائلة الخضري نضع أملنا الكبير في خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين خصوصًا في هذه الأيام الفضيلة وبعد انقضاء موسم الحج بنجاح عظيم وعودة الحجيج سالمين غانمين الى أهليهم وذويهم، بأن يتم الإفراج عن أبنائنا وأن يعودا الى أهليهما سالمين.

ونوهت إلى أن نجلها محمد يعاني من المرض وتم إجراء عملية جراحية له حديثًا ولا يزال تحت المتابعة الطبية.

وكشفت حركة حماس، أمس، أن الرياض تعتقل عشرات الفلسطينيين المقيمين فيها، بينهم قيادي كبير في الحركة.

وقالت الحركة إن جهاز مباحث أمن الدولة السعودي، أقدم يوم الخميس 4/4/2019م، على اعتقال محمد صالح الخضري (أبو هاني)، المقيم في جدّة منذ نحو ثلاثة عقود.

واعتبرت الحركة الاعتقال "خطوة غريبة ومستهجنة"، مشيرة إلى أن الخضري كان مسؤولاً عن إدارة العلاقة مع المملكة على مدى عقدين من الزمان، كما تقلّد مواقع قيادية عليا في الحركة.

ولفتت إلى أنه لم يشفع له سِنّه، ولا وضعه الصحي، حيث يعاني من "مرض عضال"، ولا مكانته العلمية، كونه أحد أبرز الأطباء الاستشاريين في مجال (الأنف والأذن والحنجرة)، ولا مكانته النضالية، التي عرف فيها بخدماته الجليلة التي قدّمها للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، داخل فلسطين وخارجها.

وقالت حماس إنها إذ التزمت الصمت على مدى خمسة شهور ونيّف، لإفساح المجال أمام الاتصالات الدبلوماسية، ومساعي الوسطاء، لكنها لم تسفر عن أي نتائج حتى الآن.