شفيق: طموحات المؤتمر الشعبي بحاجة لقدرات كافة الفلسطينيين

الجمعة 29 يونيو 2018 10:59 م / بتوقيت القدس +2GMT
شفيق: طموحات المؤتمر الشعبي بحاجة لقدرات كافة الفلسطينيين



وكالات

أكد رئيس الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج أن طموحات المؤتمر عالية وتحتاج لقدرات وجهود كافة أبناء الشعب الفلسطيني خصوصاً خارج فلسطين.

ونوه شفيق في كلمته أمام اجتماع الهيئة العامة الثاني في إسطنبول على أن المؤتمر الشعبي من خلال رئاسة الهيئة والأمانة العامة أسهم منذ انطلاقه في دعم كل النضالات التي خاضها الشعب الفلسطيني لا سيما مسيرة العودة ، والوقوف ضد عقد المجلس الوطني تحت الاحتلال، وأن الأمانة العامة التي انبثقت عن الدورة الأولى السابقة حاولت جهدها أن تكون أهلا للثقة والمسؤولية، مشيراً إلى أن الأمانة أسهمت في الحفاظ على وحدة المؤتمر القائمة على التعددية والتوافقية.

مسيرة العودة
وتوجه شفيق بالتحية لشهداء مسيرة العودة ، وما عبرت عنه من وحدة وطنية رائعة جمعت الشمل الفلسطيني كله في قطاع غزة ليخوض انتفاضة شعبية فلسطينية لحماية قاعدة المقاومة المسلحة الواقعة تحت الحصار.

وقال: "لقد أكدت هذه المسيرة السلمية على ثابت العودة وهو الأصل الأساسي للقضية الفلسطينية، وعلى أولوية مواجهة الاحتلال الصهيوني سواء كان في محاصرته للقطاع أو تربصه بالقدس والضفة الغربية.

وشجب شفيق "التنسيق الأمني المعيب" الذي اعتدى على المتظاهرين في رام الله الذين احتجوا على عقوبات غزة ،كما قال، شاكراً الفصائل الفلسطينية المقاومة التي قاطعت اجتماع  المجلس الاوطني تحت الاحتلال وخصوصا الجبهة الشعبية.حسب قوله

وأكد أن "الساحة الفلسطينية تواجه معضلة حقيقية مع سلطة رام الله وعباس من خلال التناقض بين سياسة إيجابية وهامة في مقاطعة أمريكا والتنديد بصفقة القرن شريطة الثبات عليها من جهة ولكنها من جهة أخرى مقرونة بسياسة تدميرية بالتنسيق الأمني ومعاقبة غزة"، حد قوله، مشيراً إلى أن "هذا التناقض يجب أن يزال بتثبيث مقاطعة أمريكا ورفع العقوبات عن القطاع وبناء الوحدة الوطنية مع كل الفصائل الفلسطينية لاسقاط مشروع صفقة القرن".
منوهاً إلى أن هذا هو الطريق لإعادة بناء منظمة التحرير التي دمرها اتفاق أوسلو.

جهود المؤتمر
وختم: "طموحات مؤتمرنا في ما يجب أن يحققه هي أعلى من قدراتنا وأن تحقيق بعض ما تحمولنه من طموحات يحتاج إلى جهود ووحدة الشعب الفلسطيني ودعم استراتيجية الانتفاضة الشاملة، ودعم الفلسطنيين من الداخل والخارج والرأي العام العالمي، وهذا ليس ببعيد وسائون لتحقيقه بإذن الله".

من الجدير ذكره أن جدول أعمال اجتماعات الهيئة العامة لهذا اليوم في إسطنبول يتكون من ثلاث جلسات يتخللها عرض تقرير الأمانة العامة لعام 2017 ومناقشته، بالإضافة إلى اعتماد عضوية الأعضاء الجدد في الهيئة، وعرض الخطة الاستراتيجية بالإضافة إلى مناقشة محددات خطاب المؤتمر.

 

اعلان عائم