"واشنطن بوست" تكشف: "صفقة القرن" لن تنص على إقامة دولة فلسطينية

الإثنين 15 أبريل 2019 07:57 ص / بتوقيت القدس +2GMT
"واشنطن بوست" تكشف: "صفقة القرن" لن تنص على إقامة دولة فلسطينية


القدس المحتلة / سما /

وفقًا لصحيفة "واشنطن بوست"، فإن خطة السلام المنتظر ان تطرحها الإدارة الامريكية قريبا والمعروفة بتسميتها الإعلامية "صفقة القرن"، لا تعتمد حل الدولتين كأساس لها، على عكس جولات المفاوضات التي دارت على مدار الأعوام العشرين الماضية.

وتبقى تفاصيل الصفقة محاطة بسرية تامة حتى الآن، غير انه من المتوقع ان يتم الكشف عنها وعرضها على الأطراف المعنية مع انتهاء تشكيل الحكومة الإسرائيلية.  

وتقول صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها من الليلة الفائتة، ان خطة السلام التي أعدتها ادارة ترامب تتضمن مقترحات لتحسين مستوى حياة الفلسطينيين من خلال ضخ استثمارات لهذا الغرض، ولكنها ستمنع، على الأرجح، إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة إلى جانب إسرائيل.

ومن المتوقع أن يتم نشر تفاصيل "صفقة القرن" بعد انتهاء رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من تشكيل حكومته الجديدة، وهناك من يقول ان الإدارة الامريكية ستتروى حتى نهاية شهر رمضان الوشيك.

يشار الى انه بعد أكثر من عامين من العمل على اعداد "صفقة القرن" من قبل صهر الرئيس الأمريكي جارد كوشنير وفريق مصغر، يبدو ان الصفقة باتت جاهزة للكشف عنها. 

ومن المعروف ان تفاصيل الخطة بقيت طي الكتمان حتى الآن، لكن مصادر أمريكية ترى أن الخطة تخلت عن حل الدولتين الذي استندت إليه جولات المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين على مدار العشرين عامًا الماضية، وتمحورت حول أمن دولة إسرائيل، من ناحية، وعلى تحسين مستوى معيشة الفلسطينيين، من ناحية أخرى.