فتح ترد على دعوة هنية للقاء الرئيس محمود عباس.. ماذا قالت؟

الأحد 16 ديسمبر 2018 06:06 م / بتوقيت القدس +2GMT
فتح ترد على دعوة هنية للقاء الرئيس محمود عباس.. ماذا قالت؟


غزة/سما/

أكدت حركة فتح، أن أي لقاء بين رئيس السلطة محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس يجب أن يكون تتويج لعملية المصالحة بعد تنفيذ حماس لها وتطبيق الاتفاقيات الموقعة.

الناطق باسم الحركة، عاطف أبو سيف رداً على دعوة هنية عباس للقاء في غزة أو في أي مكان آخر.

قال أبو سيف، إن عباس رئيساً للشعب الفلسطيني والقضية ليست لقاءً من أجل اللقاء، متابعاً: "حركة حماس تمتنع حتى اللحظة عن تنفيذ اتفاقيات المصالحة، الأولى تنفيذ الاتفاقيات ومن ثم بعد ذلك لكل حدث حديث".

وبين أن "القصة مبدأ في حركة فتح وعباس الذي يعتبر أب الفصائل الفلسطينية كلها، وحماس تمتنع عن تنفيذ الاتفاقيات التي وقعتها وبالتالي الأساس أن تتجه حماس لتنفيذ ما تعهدت به بالاتفاقيات وتترك حكومة الوفاق للعمل في غزة من أجل أن ينتهي الانقسام وتعود المياه الفلسطينية لمجاريها الحقيقية".

ونوه أبو سيف إلى أن "اللقاء يجب أن يكون تتويجاً لإنهاء الانقسام، والمصالحة تتحقق بتطبيق الاتفاقيات التي وقعت عليها حماس، وموقف حماس واضح وبسيط أنه يجب على حماس الالتزام بالاتفاقيات الموقعة".

ولفت إلى أن "حماس تريد أن تختصر تجاوز الاتفاقيات وحكومة الوفاق والأمر مرفوض، وعلى حماس أن تكون عقلانية وواعية في ذكرة انطلاقتها الـ 31 وأن تنتبه أن شهدائها الذين رفعت صورهم اليوم لم يستشهدوا من أجل الانقسام بل من أجل الوحدة".