جوال jawwal

الاحتلال: هجوم الكتروني نفذته حماس ضد جنودنا عبر "فتيات جميلات "

الأربعاء 11 يناير 2017 05:56 م / بتوقيت القدس +2GMT
الاحتلال: هجوم الكتروني نفذته حماس ضد جنودنا عبر "فتيات جميلات "

القدس المحتلة / سما /

 نشر الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، تفاصيل هجوم إلكتروني نفذته حركة حماس"بحسب مزاعمه " ، استهدف جنود جيش الإحتلال عبر فيسبوك. وكشف مسؤولو الجيش أن حماس قامت بتواصل عبر حسابات فيسبوك لفتيات "جميلات"، سرقت صورهن، وقامت باستدراج الجنود إلى كشف معلومات دقيقة عن الجيش.

وقال الجيش إنه تمكن من كشف النشاطات  التي نفذتها حماس، في أعقاب بلاغات عديدة وصلت من الجنود عن تواصل حسابات مشبوهة معهم عبر فيسبوك، واستدراجهم إلى تنزيل تطبيقات تعارف ومن ثم قطع الاتصال. وقامت وحدة الحفاظ على أمن المعلومات في الجيش بإطلاق حملة للتعرف على حقيقة هذه الحسابات.

ونشر الجيش صورا للفتيات اللاتي وقعن ضحية وسرقت حماس صورهن، وكذلك معلومات عن تطبيقات مشبوهة تابعة لحركة حماس، كانت ترسلها الحركة للجنود عبر الحسابات المسروقة، ومنها: Wowo Messenger، SR chat، وYeeCall Pro.  

وجاء في الاستعراض الذي قدمه الجيش لهجوم حماس أن الحركة تواصلت مع جنود الجيش عبر "فتيات" سرقت هويتهن، وبعد تعزيز العلاقة معهم طلبت منهم تنزيل تطبيقات تعارف، هي في الواقع فيروسات لاختراق المعلومات على الجهاز. وأفاد الجيش أن جنودا كثيرين وقعوا في فخ حماس، منهم ضابط في درجة رائد.

وبحسب مزاعم جيش الاحتلال استطاعت حركة حماس الحصول على معلومات عسكرية دقيقة عبر الحسابات المسروقة، مثل: رؤية معدات عسكرية سرية، ومعرفة أمكان تجمع الجنود، وتواقيت التدريبات العسكرية. وأظهرت حماس تمكنا في اللغة العبرية، إذ استطاعت التواصل مع جنود الجيش دون إثارة شكهم.

أفيخاي ادرعي، المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، في تصريح مكتوب قال إن حركة حماس "تراقب المجموعات التي تتداول موضوع الجيش في موقع فيسبوك، وتحاول الوصول إلى جنود وقادة الجيش الإسرائيلي من خلالها".

ولفت أدرعي إلى أنه تم الكشف عن هذا النشاط الذي تمارسه حركة "حماس"، في أعقاب تقارير من جنود عن "نشاطات مشبوهة لحسابات على الشبكات الاجتماعية".

وقال:" على أثر ذلك انطلقت حملة استمرت عدة أشهر، بقيادة هيئة الاستخبارات العسكرية بهدف كشف حسابات معادية".

وأضاف:" من خلال الحملة تم اكتشاف عشرات الحسابات تعمل بهدف تسريب وسرقة معلومات من جنود الجيش في الخدمة الالزامية والاحتياط، حيث تعمل على زرع برامج خبيثة في هواتف الجنود تحوّلها لأداة تجسس وتسجيل لكل شيء".

وأشار إلى أن حركة حماس، تستخدم "تكنولوجيا متطورة وطرق عمل مبنية لاستغلال نقاط الضّعف".

وأوضح أن حماس تنتحل شخصيات وهميّة، وتستخدم "لغة عبرية عالية المستوى"، من أجل النجاح في اختراق الهواتف النقالة الخاصة بالجنود.

وقال:" بالإضافة الى ذلك سرقت هذه المنظمات حسابات شخصيّات مواطنين من جميع أنحاء العالم واستخدمتها بشكل غير قانوني.  

بدوره قال مدير مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي علاء الريماوي " لا أستبعد أن تقوم المقاومة الفلسطينية بالتجسس على الجانب الإسرائيلي، وقد مارسته منذ زمن.

وأضاف الريماوي: "كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، زرعت جواسيس مزدوجين لها أكثر من مرة، ونجحت في التجسس على الجيش الإسرائيلي ومخابراته".

وضرب المختص بالشأن الإسرائيلي مثلا بقوله: "المعتقلون في السجون الإسرائيلية استطاعوا تجنيد ضباط من الجيش لإدخال هواتف نقاله للمعتقلين، وهذا اختراق ليس بسيطا".

وإن استخدام الشبكات الاجتماعية بحسب المختص يرتبط بعقلية المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، التي تبتكر بشكل مستمر أساليب خاصة وجديدة لمفاجأة الاحتلال، ومعرفة مواطن قوته وضعفه للتعامل معه.

ولم يصدر تعقيب من حركة حماس حتى الآن حول ما جاء.



15977934_1432623370121584_1877630518611940080_n