الكيلة: الحصار المالي يهدد عمل القطاع الصحي الفلسطيني

الأربعاء 25 يناير 2023 10:41 م / بتوقيت القدس +2GMT
الكيلة: الحصار المالي يهدد عمل القطاع الصحي الفلسطيني



رام الله/سما/

أكدت وزيرة الصحة د. مي الكيلة أن القطاع الصحي الفلسطيني يشهد ظروفاً صعبة تؤثر بشكلٍ كبير على تقديم العلاج اللازم للمرضى وتطويره، بفعل الحصار المالي الذي يفرضه الاحتلال على فلسطين وانخفاض المساعدات الدولية.


جاء ذلك خلال ترؤس الوزيرة الكيلة اجتماع مجموعة العمل القطاعية الصحية، بحضور رئيس الوكالة الإيطالية للتعاون الدولي جوليلمو جوردانو، وممثل منظمة الصحة العالمية في فلسطين د. ريتشارد بيبركورن، والعديد من المؤسسات الدولية، وممثليات وقنصليات ووكالات تعاون دولي، ومؤسسات وطنية ومؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات صحية، ووزارات وممثلي قطاعات حكومية وأهلية وخاصة.


وقالت د. الكيلة "إن الأزمة المالية تحرمنا من المضي في تطوير نظامنا الصحي الوطني بالشكل والوقت المناسبين، ونعمل بالإمكانيات المتوفرة على تشغيل مراكز علاج وأقسام داخل المستشفيات، وتوفير المستطاع من الأدوية والمستلزمات الطبية، وتوفير اللازم من الكوادر الطبية".


وأضافت وزيرة الصحة أن الاحتلال يمعن في الاعتداء على مراكز العلاج وسيارات الإسعاف والطواقم الطبية، وقد وثقت التقارير العديد من هذه الانتهاكات، إضافة لعرقلة حركة الطواقم الطبية وطواقم الإسعاف وحركة المرضى للعلاج بين المدن ومن القدس وإليها وكذلك قطاع غزة، وهذا يُعد انتهاكاً صارخاً لحرمة مراكز العلاج وطواقم العمل الصحي الإنساني.


وناشدت د. الكيلة كافة المؤسسات الدولية والحقوقية ومؤسسات حقوق الإنسان بالتحرك الفوري والعاجل لحماية أبناء شعبنا، حيث يقتل الاحتلال والمستوطنون النساء والأطفال والشباب وكبار السن ويصيبهم بإعاقات دائمة بفعل الأسلحة والقوة المفرطة.


وأضافت الوزيرة الكيلة "الحكومة الفلسطينية تبذل كل المستطاع للاستمرار في توفير الإمكانيات للمضي في تقديم الواجب العلاجي الإنساني لأبناء شعبنا في كافة المناطق، ومن أجل الاستمرار في تطوير المنظومة الصحية الوطنية".


من جهته أكد نائب رئيس المجموعة جوليلمو جوردانو على ضرورة زيادة وتعزيز الدعم للقطاع الصحي الفلسطيني، مضيفاً أن إيطاليا مستمرة في تعزيز الدعم للقطاع الصحي الفلسطيني.


وأضاف مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في فلسطين " على الجميع العمل من أجل استمرارية التطوير للقطاع الصحي الفلسطيني وفق استراتيجية تعاونية، وجلب المزيد من الدعم والمساندة".


وتضمن الاجتماع العديد من العروض التقديمية حول ملفات " أولويات القطاع الصحي وتحدياته للأعوام القادمة، الواقع الصحي واحتياجاته في قطاع غزة بشكل خاص، الاستراتيجيات الصحية التطويرية، التغطية الصحية الشاملة، الصحية النفسية، واقع طب الأسرة، جودة الخدمات الصحية، تعزيز الجهوزية والطوارئ، الرعاية الصحية الأولية، الصحة النفسية للأطفال والمراهقين، خدمات الصحة الإنجابية والجنسية والعنف المبني على النوع الاجتماعي، التحديات والاحتياجات، الجهود الإغاثية الصحية الإنسانية".


وأكد الحضور على الأهمية القصوى لدعم القطاع الصحي الفلسطيني وحاجته الماسة ومؤازرته من قبل المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية للاستمرار في العمل والتطوير، وضرورة تأكيد ذلك في الاستراتيجية القطاعية الوطنية للأعوام الستة القادمة.

اعلان عائم