اكتشاف بصمة يد غامضة محفورة على أسوار القدس تعود للقرن العاشر الميلادي! (صور)

الأربعاء 25 يناير 2023 07:06 م / بتوقيت القدس +2GMT
 اكتشاف بصمة يد غامضة محفورة على أسوار القدس تعود للقرن العاشر الميلادي! (صور)



القدس المحتلة/سما/

كشفت حفريات تم إجراؤها استعدادا لأعمال بنية تحتية لبلدية القدس المحتلة، عن أجزاء من خندق مائي عميق كان يحيط بالمدينة للدفاع عنها، ابتداء من القرن العاشر الميلادي، وربما قبل ذلك.

 

وأفاد الإعلام العبري بأن أحد المقاطع على الجدران كشف بصمة كف محفورة في الصخر وليس من المعروف المعنى الذي يكمن وراءها، حيث أجريت الحفريات في شارع السلطان سليمان، الذي يقع على طول بوابة باب العامود وباب الساهرة، الذي يمتد على طول السور الشمالي القديم لمدينة القدس المحتلة. 

من جهته، أوضحت سلطة الآثار الإسرائيلية التي قامت مؤخرا بحفر الخندق أن "الناس لا يعرفون، لكن هذا الطريق المزدحم يمر فوق خندق ضخم، عمليا، وأن الحديث يدور عن قناة ضخمة محفورة بالصخر".

وتمت الإشارة إلى أن تاريخ قناة الخندق يعود إلى قبل ألف عام، أي في القرن العاشر الميلادي، وهي تحيط بالمدينة القديمة بأكملها مثل الحلقة، ووظيفتها منع الأعداء الذين يحاصرون المدينة من الاقتراب الى السور واقتحامها، في حين أن الناس يعرفون الخنادق المائية من أفلام القلاع والحصون في أوروبا وهي مليئة بالمياه، لكنها هنا جافة، وبسبب عمقها وعرضها، كانت عقبة خطيرة أدت إلى إبطاء حركة الأعداء.

وفيما يعود تاريخ الخندق إلى القرن العاشر، لكن أسوار القدس وبواباتها المثيرة للإعجاب والتي نراها اليوم بنيت في القرن السادس عشر من قبل السلطان العثماني سليمان الأول.

من جانبه، قال مدير منطقة القدس في سلطة الآثار الإسرائيلية عاميت رام: "كانت الأسوار قائمة هنا في العصور الوسطى من القرن العاشر الميلادي أقوى بكثير، وحتى قبل ذلك كان هناك خندق ضخم أحاط بأسوار المدينة".  

وأضاف: "عصر معارك الفرسان والسيوف والسهام، كانت تحصينات القدس هائلة ومتطورة، وتضمنت عددا من الأسوار والعناصر المصممة لإيقاف الجيوش الكبيرة التي اقتحمت المدينة".

وتابع: "لقد كانت جحيما حقيقيا، واذا لم يكن كافيا، تضمنت تحصينات المدينة أنفاقا مخفية..من هذه الأنفاق ظهر المدافعون عن المدينة..وضربوا العدو، وفي غمضة عين اختفوا مرة أخرى بالمدينة، من خلال تلك الفتحات المعقدة".  

كما اكتشف خلال عمليات التنقيب، بصمة يد غامضة قديمة ومحفورة في الصخر، بينما لم يتمكن الباحثون بعد من حل لغزها، مضيفين:"نحن لا نعرف إن كانت بصمة اليد حفرت كعمل تخريبي، أو مزحة مملة أو أنها تركز عمليا إلى اتجاه ما؟".

-
-
اعلان عائم