الدعليس: الحكومة تواجه مجموعة من العقبات لاستنهاض الوضع بغزة

الثلاثاء 06 ديسمبر 2022 08:33 م / بتوقيت القدس +2GMT
الدعليس: الحكومة تواجه مجموعة من العقبات لاستنهاض الوضع بغزة



غزة/سما/

عقد رئيس متابعة العمل الحكومي الأستاذ عصام الدعليس، اليوم الثلاثاء، لقاءً نخبويًا مع إعلاميي الفصائل الفلسطينية في فندق الكومودور غرب مدينة غزة

ورحب الدعليس في مستهل اللقاء الذي نظمه المكتب الإعلامي الحكومي بالتعاون مع تنسيقية إعلام الفصائل بالإعلاميين الحضور، مشيدًا بجهودهم في تغطية جرائم الاحتلال ونقل الرواية الفلسطينية للعالم.

وأوضح أن لقاء اليوم يعد اللقاء رقم 68 الذي يعقده مع مختلف شرائح المجتمع الفلسطيني منذ توليه رئاسة العمل الحكومي قبل 532 يوماً.

واستعرض الدعليس، أهم الحقائق والوقائع التي يمر بها العمل الحكومي في قطاع غزة، الخدمات المقدمة للمواطنين في مختلف القطاعات لا سيما الصحة والتعليم والصناعة وحقوق الموظفين وغيرها.

وقال إن تحليل البيئة في قطاع غزة قبل تسلمه رئاسة العمل الحكومي كانت صعبة للغاية، مؤكدا أن هذا الواقع دفع لوضع مجموعة من الأولويات لتنفيذها لتعزيز صمود أبناء شعبنا.

وأضاف الدعليس، أن الأولويات هي: إعادة إعمار منازل المواطنين التي دمرها الاحتلال خلال حروبه على القطاع، وتحسين وتجويد الخدمات المقدمة لأبناء شعبنا، وتحسين الرضا الوظيفي للموظفين عبر زيادة نسبة الراتب وصولا للراتب الكامل، وإطلاق ملف الترقيات للموظفين، وتعزيز الشراكة الحقيقية مع المجتمع المدني، بالإضافة إلى تصفير كافة المشاكل العالقة.

وأكد أن الحكومة بغزة واجهت مجموعة من العقبات التي عرقلت مسيرة استكمال النهوض بالواقع الإنساني والاقتصادي الصعب في قطاع غزة، مشيرا إلى أن أكبر عقبة واجهتها الحكومة هي الانقسام الفلسطيني واستمرار الحصار الإسرائيلي على القطاع.

وشدد الدعليس، على أنه بالرغم من التحديات والعقبات استطاعت الحكومة تحقيق العديد من الإنجازات في مختلف الأولويات التي وضعتها، ومنها إعادة إعمار 1044 وحدة سكنية من أصل 1260 وحدة مدمرة بواقع 83%، بينما تبقى 429 وحدة بالأبراج السكنية لم يتم إعادة إعمار حتى اللحظة.

وأشار إلى أن وجود 1800 وحدة سكنية بحاجة لإعادة الإعمار منذ حرب الفرقان 2008 وحتى العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة في يوليو عام 2022.

وبشأن ملف الموظفين البالغ عددهم 58 ألف، أوضح الدعليس، أن الحكومة استطاعت رفع نسبة صرف الراتب من 55% إلى 60%، مؤكدا استمرار الجهود لرفع النسبة كلما سمحت الظروف بذلك، مشيدا بصبر الموظفين على مدار 15 عاما، بالإضافة لإطلاق ملف الترقيات لمختلف مستويات الموظفين.

وأكد أن الحكومة عملت بكل جهد على تعزيز الشراكة مع المجتمع المدني في إدارة الواقع الذي يعيشه قطاع غزة، عبر العديد من الإجراءات بينها تشكيل مختلف الوزارات للجان استشارية من خارج البيئة الحكومية، وتنظيم انتخابات الغرف التجارية، وتشكيل مجلس أمن غذائي أثناء أزمة كورونا، لافتا إلى وجود تنسيق عال المستوى مع القطاع الخاص على مستوى مختلف المجالات.

وبين الدعليس، أن الحكومة استطاعت إدارة أزمة كورونا بكفاءة عالية دون اللجوء لخيارات قاسية على أبناء شعبنا كالإغلاق التام في ظل الظروف الاقتصادية التي يواجهونها، وكذلك تصفير عدد من المشاكل العالقة كإنهاء ملف شارع اللبابيدي بمدينة غزة، وشارع الحرية، ومستشفى حمد بمحافظة رفح، ومشروع "عنق الزجاجة" بمخيم الشاطئ غرب غزة.

وتحدث عن إنجازات الحكومة في ملف بناء المدارس وإنهاء الإشكاليات المتعلقة بالأراضي، وتعزيز المجال الصحي، وتقليل نسبة البطالة بين صفوف الخريجين.

وأوضح الدعليس، أن الحكومة تعمل حاليا على تعزيز مراكز الخدمة للمواطنين في المشافي والعيادات، وتعزيز القيم ومعالجة بعض السلوكيات الخاطئة، والتحول الرقمي لمختلف الخدمات الحكومية

وأكد في ختام كلمته، على ضرورة تعزيز الاتجاه الإيجابي في المجتمع الفلسطيني كخطوة أساسية لتعزيز صمود أبناء شعبنا، معربًا عن شكره وتقديره لجهود الإعلاميين والصحفيين كافة.

وفي نهاية اللقاء، كرّمت اللجنة التنسيقية لإعلاميي الفصائل الأستاذ عصام الدعليس، تكريماً لجهوده في العمل الحكومي

اعلان عائم