إدانة رسمية وفصائلية واسعة لجريمة الاحتلال بحق شهداء رام الله والخليل

الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 10:22 ص / بتوقيت القدس +2GMT
إدانة رسمية وفصائلية واسعة لجريمة الاحتلال بحق شهداء رام الله والخليل



رام الله / سما /

 أدانت جهات رسمية وفصائلية فلسطينية، الثلاثاءـ، جريمة الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين، واستمرار عمليات الإعدام الميداني التي راح ضحيتها 3 شهداء من رام الله والخليل.

واستشهد في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء، الشقيقين جواد، وظافر ريماوي من سكان بيت ريما برصاص قوات الاحتلال في كفر عين شمال غرب رام الله، ومفيد اخليل من بلدة بيت أمر شمال الخليل.

ووصف رئيس الوزراء محمد اشتية، ما جرى بـ "الجريمة البشعة، والصادمة، كما كل جرائم الاحتلال"، معتبرًا إياها بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني من أركان الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

وطالب اشتية في تصريح صحفي له، دول العالم بالتدخل العاجل لوقف، ولجم، آلة القتل الإسرائيلية، ومحاسبة الجناة.

من جهته وصف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ، ما جرى بـ "الجريمة النكراء".

وقال الشيخ في تغريدة له عبر حسابه في تويتر: "الإعدام بدم بارد سلوك فاشي لقوات الاحتلال واستباحة للدم الفلسطيني بتعليمات سياسية".

كما أدانت وزارة الخارجية والمغتربين جريمة الإعدام الميداني بحق الشبان الثلاثة، معتبرةً أن "هذه الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال جزء لا يتجزأ من مسلسل القتل اليومي بحق أبناء شعبنا بغطاء وموافقة المستوى السياسي الإسرائيلي".

وحملت الوزارة، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجرائم، مطالبةً المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية لشعبنا، داعيةً المحكمة الجنائية الدولية سرعة الانتهاء من تحقيقاتها في جرائم الإحتلال ومستوطنيه.

كما نعت حركة "حماس" على لسان الناطق باسمها حازم قاسم الشهداء الثلاثة، مشيرًا إلى أن توسيع الاحتلال لعدوانه بحق الشعب الفلسطيني.

وقال قاسم: "الاحتلال الصهيوني يحاول بائسًا أن يوقف نضال شعبنا المشروع لاسترداد أرضه وانتزاع حريته عبر عمليات القتل والاغتيال، لكن هذه الدماء ستكون وقودًا لثورة شعبنا وانتفاضته المستمرة".

وأضاف: إن "تصعيد الاحتلال لجرائمه وارهابه، سيواجه بتصعيد الفعل المقاوم  والعمل الثوري ردًا على هذا الارهاب الصهيوني". وفق تعبيره.

من ناحيتها، قالت "الجبهة الشعبية" لتحرير فلسطين، إن "تصعيد الاحتلال لعدوانه في مخيمات وبلدات ومدن الضفة المحتلة، يأتي ضمن سياسة عنصرية ممنهجة، ما يتطلّب وحدة ميدانيّة على أعلى المستويات لصد هذا العدوان".

ووجهت الجبهة، التحية لجميع المقاومين الذين يسطّرون يوميًا أروع صور الاستبسال في مواجهة هذا الاحتلال على طريق تعظيم الاشتباك وتوسيع دائرته. كما جاء في نص بيانها.

ودعت الشعبيّة المجتمع الدولي والمؤسّسات الحقوقيّة والإنسانيّة للتدخّل الفوري لوقف انتهاكات الاحتلال ولجم توجّهات الحكومة اليمينيّة الفاشيّة التي أفرزها المجتمع العنصري في كيان الاحتلال كانعكاسٍ حقيقي لطبيعته الإجراميّة. بحسب نص بيانها.

اعلان عائم