قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية يشعرون بالغضب من كوخافي.. تفاصيل جديدة عن تسلل شاب لتنفيذ عملية في تل أبيب

الجمعة 09 سبتمبر 2022 10:17 م / بتوقيت القدس +2GMT
قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية يشعرون بالغضب من كوخافي.. تفاصيل جديدة عن تسلل شاب لتنفيذ عملية في تل أبيب



القدس المحتلة/سما/

قالت التلفزة الإسرائيلية الرسمية "كان" في نشرتها الإخبارية الرئيسية، إن قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية غاضبون من رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي، بعد إشارته إلى أن عجز الأجهزة الأمنية الفلسطينية يتسبب في تصاعد موجة تنفيذ العمليات. 

وزعم التلفزيون الإسرائيلي أن مسؤول رفيع في الأجهزة الأمنية الفلسطينية وجه رسالة منه ومن زملائه عبر التلفزيون الإسرائيلي إلى رئيس الأركان الإسرائيلي مفادها: "أنكم تنسون مقولة نابليون بونابرت "الجيوش تمشي على بطونها"، كيف بالإمكان أن يكون لدى الأجهزة الأمنية الدافعية بنسبة 100% لإحباط العمليات فيما يتقاضون منذ فترة طويلة 70% من رواتبهم".

وأكد ذات المسؤول أنه لو توقفت "إسرائيل" عن خصم رواتب الأسرى من أموال المقاصة فإن الأجهزة الأمنية سيكون بمقدورها استعادة سيطرتها الكاملة على الميدان، مضيفاً: "ليس من السهل الاقتراب من رواتب الأسرى لو أوقفنا رواتبهم ستنشب ثورة وتقتلع  السلطة من جذورها"، بحسب ما جاء في النشرة الرئيسية للأخبار مساء اليوم.

و كشفت "كان"  تفاصيل جديدة حول الشاب الذي تمكن أمس من الوصول إلى يافا، تمهيدًا لتنفيذه عملية في حديقة عامة في مدينة تل أبيب.

وبحسب القناة، فإن الشاب محمد الميناوي (20 عامًا) من سكان نابلس، تسلل من الجدار الفاصل مع مدينة طولكرم، رغم التواجد الكبير للجيش الإسرائيلي في المنطقة، وانتشار 8 كتائب على طول السياج الأمني.

ووفقًا للقناة، فإن الشاب استقل سيارة أجرة وكان بحوزته سلاح من صنع محلي وقنابل أنبوبية، ولم يتضح فيما إذا كان السائق يعرف من يقود.

ولفتت القناة إلى أن هناك فعليًا مخاوف لدى الجيش الإسرائيلي من إمكانية تنفيذ هجمات داخل مدن الخط الأخضر رغم الانتشار المتزايد على طول خط التماس، خاصة وأنه لا يوجد إغلاق كامل بنسبة 100%.

اعلان عائم