هنية يلتقي الرئيس اللبناني و النخالة في بيروت

الجمعة 24 يونيو 2022 01:52 م / بتوقيت القدس +2GMT
هنية يلتقي الرئيس اللبناني و النخالة في بيروت



رام الله / سما /

 التقى إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، والوفد القيادي المرافق له، مع أمين عام الجهاد الإسلامي زياد النخالة، والرئيس اللبناني ميشيل عون.

وتباحث هنية ووفد حماس، مع النخالة ووفد قيادي من الجهاد، حول التطورات الميدانية والسياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية وما يجري في القدس والمسجد الأقصى المبارك، ومحاولات تقسيمه زمانًا ومكانًا والتهديدات المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

كما جرى استعراض المتغيرات السياسية وجهود الاحتلال للتوغل في المنطقة عبر بوابة التطبيع وانعكاساتها السلبية على القضية الفلسطينية وشعوب المنطقة. كما جاء في بيان لمكتب هنية.

وجرى التأكيد خلال اللقاء على المقاومة الشاملة كخيار استراتيجي للتعامل مع الاحتلال.

وبحث الطرفات أوضاع شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج ومخيمات اللجوء، وسبل توفير الحياة الكريمة لأبناء شعبنا أينما كان.

كما بحث اللقاء الجهود المبذولة لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني وتحقيق الوحدة الوطنية على قاعدة مواجهة الاحتلال وتحقيق أهداف وتطلعات شعبنا الفلسطيني.

كما التقى، هنية والوفد المرافق له، مع رئيس الجمهورية اللبنانية ميشيل عون.

وعبر هنية، عن تهنئته للبنان بإنجاز الاستحقاق الانتخابي النيابي، مؤكدا أهمية قوة لبنان واستقراره وأمنه، معتبرا كل ذلك قوة للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني، مستعرضًا التطورات المتعلقة بفلسطين والقدس والأقصى، والانتهاكات المتكررة بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية.

وأشار إلى المتغيرات السياسية في المنطقة ومحاولات اختراقها وإعادة تشكيلها عبر بوابة التطبيع، بما يتطلب تمتين الموقف العربي في مواجهة هذه التحديات.

واستعرض هنية، موضوع اللاجئين وضرورة تحسين أوضاعهم المعيشية وحقوقهم الإنسانية، مع التاكيد على تمسكنا بحق العودة ورفضنا لأي مشاريع توطين أو تهجير أو الوطن البديل. وفق نص البيان.

ومن جانبه رحب عون، بوفد حماس، مؤكدًا المواقف الثابتة للبنان إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وأشاد بإنجازات المقاومة والصمود الفلسطيني، معتبرا أن حصار قطاع غزة بسبب ما حققته المقاومة من نجاحات غير أن النتيجة جاءت عكس ما خطط له الاحتلال.

وقال عون: "وقوفنا معكم واجب علينا، وقال لا يمكن أن نتخيل القدس بدون كنيسة القيامة أو الأقصى، ونحن نعترف أيضا بالدين اليهودي، ولكن أنتم الأصل وهم الضيوف". كما جاء في بيان مكتب هنية.