هيئات ومرجعيات دينية بالقدس: اقتحامات الأقصى لن تجر الا الدمار والخراب والكراهية

الأحد 05 يونيو 2022 12:29 م / بتوقيت القدس +2GMT



رام الله / سما /

حذرت الهيئات والمرجعيات الإسلامية في القدس من مغبة دعوات الجماعات اليهودية اليمينة المتطرفة لاقتحام واسع للمسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف وتقديم ما يسمى القرابين النباتية اليوم الأحد الخامس من حزيران 2022م بمناسبة ما يدعى "عيد نزل التوراة أو عيد الأسابيع" وذلك استكمالا لما قامت به هذه الجماعات المتطرفة يوم الأحد الماضي من انتهاك صارخ وخطير لحرمة المسجد الأقصى المبارك، في محاولة للعبث بالوضع التاريخي والديني والقانوني القائم للمسجد الأقصى المبارك كمسجد إسلامي للمسلمين وحدهم وتهويده.

جاء ذلك في بيان مشترك أصدره مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، والهيئة الإسلامية العليا، ودار الإفتاء الفلسطينية، وديوان قاضي القضاة في القدس ودائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك.

وحذرت الهيئات والمرجعيات الإسلامية من تماشي شرطة الاحتلال مع هؤلاء الجماعات المتطرفة وتمكنيهم من استباحة ساحات المسجد الأقصى وممارسة طقوسهم وصلواتهم التلمودية العلنية بشكل جماعي داخل باحات المسجد في استفزاز لمشاعر جميع المسلمين حول العالم، كما حصل الأحد الماضي ضمن إجراءات قمعية باستخدام كافة أشكال القوة المفرطة ضد المصلين وحراس وموظفي المسجد الأقصى المبارك، وتحويل ساحات المسجد الأقصى المبارك إلى ثكنة عسكرية.

وأكدت الهيئات والمرجعيات الإسلامية في بيت المقدس بأن ما يقوم به عتاة التطرف من ظلم وانتهاك بحق المسجد الأقصى المبارك بالقوة الغاشمة لن يدوم، وإن المسجد الأقصى كان وسيبقى الى أن يرث الله الأرض وما عليها مسجداً إسلاميا بكل ساحاته ومصلياته وبكل ما دار عليه سوره المبارك بمساحته البالغة 144دونم.

وأكدت الهيئات والمرجعيات الاسلامية بأن هذه الاقتحامات المشؤومة للمسجد الأقصى المبارك لن تجر الا الدمار والخراب والكراهية بين الشعوب والأمم، وإن القوة القائمة بالاحتلال وحدها هي من تتحمل نتائج هذا العبث والتخريب في أحد أقدس مساجد المسلمين.

اعلان عائم