انتقادات داخل جهاز شرطة الاحتلال من استخدام الطائرات المسيرة في الأقصى

الجمعة 22 أبريل 2022 05:53 م / بتوقيت القدس +2GMT
انتقادات داخل جهاز شرطة الاحتلال من استخدام الطائرات المسيرة في الأقصى



القدس المحتلة/سما/

استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، طائرات مسيّرة لإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع للمرّة الأولى داخل المسجد الأقصى المبارك.

وسبق أن استخدمت الشرطة الإسرائيلية هذا النوع من المسيّرات خلال المواجهات الأخيرة في النقب.


وأثار هذا الاستخدام غضبًا واسعًا في أوساط الفلسطينيين، وانتقادات حتى داخل جهاز شرطة الاحتلال، فنقلت صحيفة "هآرتس" عن مصادر في شرطة الاحتلال انتقادها للمسيّرات في المسجد الأقصى المكتظّ بالمصلّين.

وقالت المصادر لـ"هآرتس" إنّ هذا الاستخدام يؤدّي إلى "عدد أكبر من المصابين غير الضالعين (في المواجهات) – النساء والأطفال. هذا الاستخدام في المسجد الأقصى الذي يوحد في المئات هو خطأ".

وذهبت مصادر جهاز الشرطة إلى أن اقتحام قوات الاحتلال إلى باحات الحرم القدسي كان سيسبّب إصابات أقلّ.

وأصيب العشرات بالاختناق، بينهم 9 أطفال، في تجدد المواجهات عقب صلاة اليوم الجمعة، داخل باحات المسجد الأقصى المبارك.

وألقت طائرات الاحتلال المسيرة، وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة العشرات منهم بالاختناق، معظمهم من النساء والأطفال.

وأدّى آلاف صلوات الفجر والجمعة والعصر افي المسجد الأقصى، قبل أن تقتحم قوات الاحتلال المسجد وتعتدي على من فيه بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز، ما أدى إلى عشرات الإصابات بعضها وصفت بالخطيرة، واعتقال أحد الشبان المصابين، كما أعاقت قوات الاحتلال عمل الطواقم الصحافية في محاولة لمنع تغطية الاعتـداءات المستمرة منذ أكثر من أسبوع.

وتعامل طواقم الهلال الأحمر مع عشرات الإصابات بحالات اختناق، جراء إطلاق قنابل الغاز على ساحات المسجد الأقصى.

وانطلق المصلون عقب انتهاء صلاة الجمعة، في مسيرة جابت باحات المسجد الأقصى، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي، مرددين الهتافات والشعارات، ورفعوا العلم الفلسطيني.

اعلان عائم