الوحدة البدوية عثرت عليهم ..تقرير إسرائيلي: الاسيران كمامجي ونفيعات انفصلا وأحدهما في الضفة

السبت 11 سبتمبر 2021 10:13 ص / بتوقيت القدس +2GMT
الوحدة البدوية عثرت عليهم ..تقرير إسرائيلي: الاسيران كمامجي ونفيعات انفصلا وأحدهما في الضفة



القدس المحتلة / سما /

تشير تقديرات أجهزة الأمن الإسرائيلية أن الأسيرين الفلسطينيين مناضل يعقوب عبد الجبار نفيعات (26 عاما) وأيهم فؤاد نايف كمامجي (35 عاما) انفصلا عن بعضهما البعض وأن أحدهما على الأقل يتواجد في الضفة الغربية المحتلة؛ فيما تواصل قوات أمن الاحتلال عمليات البحث والتفتيش عن الأسيرين الذين شاركا في عملية الفرار من سجن الجلبوع، فجر الإثنين الماضي.

وذكر تقرير أورده الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت)، اليوم، السبت، أنه خلافا لمزاعم الشرطة بأن إعادة اعتقال الأسيرين زكريا الزبيدي (45 عاما) ومحمد قاسم أحمد عارضة (39 عاما) جاءت في أعقاب "معلومات استخباراتية"، إلا أن العثور جرى بواسطة قصاصي أثر من قوات الاحتياط التابعة لجيش الاحتلال.

وأظهرت صورة التقطت بعيد اعتقال الأسير الزبيدي، الكدمات على وجهه وعلامات العنف والضرب الذي تعرض له لحظة اعتقاله، فيما قالت مصادر أمنية لوسائل الإعلام الإسرائيلية إنه "حاول مقاومة الاعتقال والفرار غير أنه كان منهكا".

وذكر شهود عيان لموقع "عرب 48" أن طائرات استطلاع مُسيرة حلقت فوق حقل الزيتون وموقف الشاحنات الواقع بين قريتي الشبلي وأم الغنم قبل أن تصل أعداد كبيرة من القوات الخاصة التابعة للشرطة الإسرائيلية وتنفذ عملية الاعتقال.

وبحسب التقرير فإن العثور على الزبيدي وعارضة في موقف للشاحنات في قرية أم الغنم بالقرب من جبل الطور، عقب إعادة اعتقال الأسرين محمود عبد الله عارضة (46 عاما) ويعقوب محمود قادري (49 عاما) في أطراف مدينة الناصرة، تمت بواسطة ثلاثة عناصر من وحدة "مرعول" لتعقب الأشخاص بناءً على تحليل ميداني بينهم قائد الوحدة التي تأسست عام 2014.

وأشار التقرير إلى أن قصاصي الأثر الثلاثة وهم من اهم اعضاء الوحدة البدوية توصلوا إلى مكان تواجد الزبيدي وعارضة بالاعتماد على "آثار أقدامهم وعلبة سجائر وعلبة شراب"، و"حددوا مكانهما في حقل زيتون ملاصق لموقف شاحنات في أم الغنم، بينما كانت عارضة نائما في شاحنة وكان الزبيدي يسير مرهقًا، واتصلوا على الفور بقوات الأمن التي نفذت عملية الاعتقال".

وادعى التقرير أن "تقصي الأثر بدأ في الساعة 22:30 من مساء الجمعة، من نقطة قدرت قوات الأمن أن الأسيرين مرا بها، وحلل قصاصو الأثار الطريق الذي سلكه الزبيدي وعارضة طوال الليل، وقدروا على أنهما اتبعا مسارا قادهما إلى موقف الشاحنات في أم الغنم، اعتمادا على آثار الأقدام المتبقية في المنطقة، بالإضافة إلى علبة سجائر وعلبة شراب".

وأضاف أنه "في تمام الساعة الخامسة فجرا وصل القصاصون إلى موقف السيارات ووجدوا عارضة نائما داخل شاحنة وزبيدي يسير مرهقًا وعرجًا وغير مسلح على بعد 15 مترًا من الشاحنة. أدرك الثلاثة أن الزبيدي قد لاحظهم، وسرعان ما استدعوا عناصر وحدة "يمام" الخاصة وقوات من الشاباك".

ونقل التقرير عن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تقديراتها بأنه "لم يكن لدى الأسيرين خطة هروب منظمة، حيث كررا نفس المخبأ خلال اليومين الماضيين ولم يكن بحوزتهما الكثير من الطعام".

وكانت الشرطة الإسرائيلية، قد أعلنت الجمعة، أنّها ألقت القبض على اثنين من الأسرى الفلسطينيين الستة، الذين فروا فجر الإثنين الماضي، من سجن الجلبوع شديد التحصين، وهما محمود العارضة ويعقوب قادري.

وذكر التقرير أن الآلاف من عناصر أجهزة الأمن الإسرائيلية يشاركون في مطاردة الأسرين كمامجي ونفيعات، بما في ذلك القيادة الشمالية للشرطة، وقوات "حرس الحدود"، وعناصر الشاباك، وقوات من الجيش الإسرائيلي.

وأضاف أن تقديرات الأجهزة الأمنية تشير إلى كمامجي ونفيعات "يعملان بشكل منفصل، وأن أحدهما على الأقل يختبئ في يهودا والسامرة"، في إشارة إلى الضفة الغربية المحتلة.

وأيهم فؤاد نايف كمامجي (35 عاما) من مواليد قرية كفر دان في مدينة جنين، بدأ الاحتلال في مطاردته في أيار/ مايو 2003، واعتقلته قوات الاحتلال في 4 تموز/ يوليو عام 2006، وحُكم عليه بالسجن المؤبد مرتين.

اقرأ/ي أيضًا | دعوات لمسيرات على نقاط التماس لـ"تشتيت الاحتلال عن ملاحقة الأسرى"

ومناضل يعقوب عبد الجبار نفيعات (32 عاما) من مواليد بلدة يعبد قضاء جنين، اعتقل عام 2006 وأفرج عنه عام 2015، أعاد الاحتلال اعتقاله عام 2016 ثم عام 2019، بتهمة الانتماء لـ"سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، والمشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال، وما زال موقوفا ولم يصدر بحقه حكم.

e1600ab7-f806-415e-912b-b4112cb3f0bd.jpg
 

20210911101224
20210911102129
اعلان عائم