وزير خارجية إسرائيل: سنفعل كل ما يلزم لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي

الجمعة 16 أبريل 2021 06:17 م / بتوقيت القدس +2GMT
وزير خارجية إسرائيل: سنفعل كل ما يلزم لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي



القدس المحتلة / سما /

قال وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي إن إسرائيل "ستفعل كل ما في وسعها" لمنع "نظام إيران الراديكالي والمعاد للسامية" من حيازة أسلحة نووية.

وفي كلمة له خلال اجتماع لوزراء خارجية إسرائيل وقبرص واليونان والإمارات شدد على أن "إسرائيل مصممة على الدفاع عن نفسها ضد أي محاولة للإضرار بسيادتها أو بمواطنيها"، مشيرا إلى أن "إيران وحزب الله يقوضان استقرار الشرق الأوسط وإمكانية تحقيق السلام الإقليمين ونفوذ إيران يجلب معه الدمار وعدم الاستقرار".

واعتبر أن "اجتماع اليوم هو الخطوة الملموسة الأولى نحو توسيع الأثر الإيجابي لاتفاقيات إبراهيم على شركائنا في شرق البحر المتوسط ​​وقبرص واليونان.. إننا في المراحل الأولى من اتفاقيات إبراهيم، تحدثنا بالفعل عن الازدهار والاستقرار اللذين سينتشران في جميع أنحاء الشرق الأوسط نتيجة لذلك".

وأضاف: "نحن اليوم بصدد توسيع دائرة الازدهار والاستقرار نحو شرق البحر الأبيض المتوسط. اليوم، نبدأ طريقا جديدا للتعاون الإقليمي بهدف تحويل رؤيتنا للتعاون إلى واقع من شأنه تحسين حياة مواطنينا".

وذكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان أن وزراء خارجية إسرائيل واليونان وقبرص والإمارات، سيناقشون فرص تعزيز المشاريع الإقليمية في مجالات الطاقة والسياحة ومكافحة فيروس كورونا، بالإضافة إلى إمكانية فتح الممرات بين الدول وإدارة حالات الطوارئ.
 كما سيناقش وزراء الخارجية القضايا الإقليمية والمصالح المشتركة للدول في مواجهة تحديات الاستقرار الإقليمي".

وقال رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، علي أكبر صالحي، بوقت سابق الجمعة للتلفزيون الرسمي "الآن، نحصل على 9 غرامات في الساعة من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%."

عملية "التخريب

كما أضاف أن "علماء نطنز لا يزالون يعملون على طريقة نصب سلسلتي أجهزة الطرد المركزي المخصصتين لإنتاج اليورانيوم المخصب". وقال "هكذا، إنتاجنا من اليورانيوم بنسبة 60% سيتراجع كما يبدو.. ويمكن أن ينتقل من 9 غرام في الساعة حاليا إلى 6 غرامات، لكن في الوقت نفسه سننتج اليورانيوم بنسبة 20% مع هاتين السلسلتين".

وكانت طهران أعلنت بعد يومين من عملية "التخريب" التي استهدفت مصنع نطنز أنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم بنسبة 60%، علما أن طهران تخصب حاليا اليورانيوم بنسبة 20%، وهي نسبة أعلى بكثير من معدّل 3,67% المنصوص عليه في الاتفاق الدولي المبرم في فيينا عام 2015.

الاستخدام العسكري

يشار إلى أن تلك الخطوات تقرّب طهران نظرياً من التخصيب بمستوى 90% الذي يسمح بالاستخدام العسكري لليورانيوم المخصب.

وتجتمع إيران وقوى عالمية في فيينا لمحاولة إنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والذي انسحبت منه واشنطن قبل ثلاثة أعوام، في مسعى ربما زاد تعقيدا بقرار طهران إحداث قفزة في تخصيب اليورانيوم.

وكان اتفاق 2015 يسعى لتصعيب مسألة تطوير قنبلة نووية على إيران، وهو أمر تنفي سعيها إليه، وذلك في مقابل رفع العقوبات عنها.

"العربية نت"

اعلان عائم