"سواريز المجاني" أمل أتلتيكو مدريد في خطف الليغا

الأحد 31 يناير 2021 11:53 ص / بتوقيت القدس +2GMT
"سواريز المجاني" أمل أتلتيكو مدريد في خطف الليغا



وكالات / سما /

يعدّ أتلتيكو مدريد حاليا أقرب فرق الدوري الإسباني للحصول على اللقب في ظل تقدمه في جدول الترتيب ومستواه الثابت ونتائجه الجيدة.

وينفرد أتلتيكو مدريد بصدارة ترتيب الدوري الإسباني "الليغا" حاليا برصيد 47 نقطة، بفارق 7 نقاط عن أقرب ملاحقيه ريال مدريد مع لعبه مباراة أقل عنه قد توسع الفارق بينهما إلى 10 نقاط كاملة.

رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني ظهروا خلال الموسم الحالي برغبة جامحة في استعادة لقب الدوري، رغم وجود الثنائي العملاق ريال مدريد وبرشلونة.

واستعان سيميوني بالكثير من الأسلحة لقيادة فريقه إلى قمة ترتيب الدوري الإسباني، لكن من بين هذه الأسلحة كان هناك سلاح مجاني وجده عن طريق الصدفة لكنه بات الأهم في فريقه.

هداف "الليغا"

بنهاية الموسم الماضي استغنى برشلونة عن الأوروغواياني لويس سواريز، أحد أهم مهاجمي العالم، بصورة شبه مجانية بناء على رغبة الهولندي رونالد كومان مدرب الفريق الجديد وقتها، ليلتقط سيميوني ما سقط من "كامب نو" ببراعة شديدة.

نجح فريق العاصمة الإسبانية في إعادة تهيئة السلاح الفتاك المستخدم من قبل في الدوري الإسباني، وبرمجه لصالحه ليصيب به المنافسين ويستخدمه لاعتلاء الجميع في جدول الترتيب.

ولعب لويس سواريز مع أتلتيكو مدريد هذا الموسم 15 مباراة من أصل 18 خاضها فريقه في الدوري الإسباني، من بينها 14 بدأها أساسيا، بواقع 1104 دقائق لعب.

وسجل سواريز 12 هدفا ليعتلي قمة ترتيب هدافي الدوري الإسباني، مناصفة مع المغربي يوسف النصيري نجم إشبيلية، بفارق هدف أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي أسطورة برشلونة.

وبخلاف الأهداف الـ12، صنع سواريز هدفين لزملائه في صفوف أتلتيكو مدريد، وحاول على مرمى الخصوم 35 مرة بتسديدات من أماكن مختلفة، ليمثل تهديداً مستمراً للمنافسين.

وفي المباريات التي خاضها الفريق "المدريدي", تم استبدال سواريز 11 مرة قبل نهاية المباراة، وسجل هدفا واحدا من ركلة جزاء.

وتنتظر جماهير أتلتيكو مدريد المزيد من الأوروغواياني المخضرم البالغ "34 عاما" من أجل إعادة لقب الدوري الإسباني إلى الفارس الثاني في العاصمة الإسبانية من جديد، بعد غياب 7 سنوات، منذ آخر تتويج في 2014.

اعلان عائم