كابينيت كورونا: بدءًا من الأحد تخفيف القيود على الأنشطة التجارية

الجمعة 30 أكتوبر 2020 08:38 ص / بتوقيت القدس +2GMT
كابينيت كورونا: بدءًا من الأحد تخفيف القيود على الأنشطة التجارية



القدس المحتلة /سما/

صادق المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، بعد انتصاف ليل الخميس - الجمعة، على تخفيف القيود المفروضة على الأنشطة الاتجارية، وسمح بعودة جزئية للمصالح التجارية.

التسهيلات الجديدة، تشمل:

1) فتح غرف الضيافة الفندقية، والمصالح التي تقدم خدمات لكل مستخدم على حدة: صالونات الحلاقة، ومراكز التجميل، وتعليم السياقة، والتدريبات الشخصية، ومراكز الطب المكمل والعلاجات غير الطبية؛ وذلك بدءًا من يوم الأحد الموافق 1 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

2) فتح المصالح التجارية المطلة على الشوارع (خارج الأسواق ومراكز التسوق)، بدءًا من يوم الأحد الموافق 8 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، على أن يتم التوافق على خطة يضعها ممثلون عن وزارتي المالية والصحة.

3) انخفاض عدد الإصابات اليومية إلى ما دون 500 إصابة، سيعجل من موعد السماح بفتح المصالح التجارية المطلة على الشوارع.

4) تقليص مراحل الخروج الإسرائيلية من الإغلاق ورفع القيود المفروضة للحد من انتشار الفيروس من تسع مراحل إلى ست مراحل.

5) فتح دور العبادة لاستقبال 10 مصلين كحد أقصى بدءا من الأحد المقبل.

خلافات تؤدي إلى تأجيل الجلسة

وكانت جلسة الكابينيت قد انطلقت، في ساعات المساء الأولى، الخميس، لمناقشة عودة الأنشطة التجارية وسط العديد من المسائل الخلافية العالقة بين وزارتي المالية والصحة، أبرزها موعد السماح بفتح المصالح التجارية المطلة على الشوارع (خارج الأسواق ومراكز التسوق).

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الحكومة توصلت إلى تسوية قبل انطلاق جلسة الكابينيت، تقضي بتأجيل عودة الأنشطة الاقتصادية إلى يوم الأحد بعد المقبل (الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل). وذلك على خلفية المعارضة الشيدية لوزارة الصحة التي ترفض "استعجال" إعادة فتح المصالح التجارية.

وغرّد وزير المالية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، قبل انطلاق جلسة الكابينيت، قائلا: "طلبت من رئيس الحكومة دعم موقفي بشأن فتح المحلات التجارية في الشوارع يوم الأحد المقبل. وزارة الصحة تتصرف بشكل مبهم وتشن صراعا شرسا على ظهور صغار التجار".

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية أن التسوية شملت تأجيل الفتح الجزئي للأنشطة الاقتصادية لمدة أسبوع، عوضا عن أسبوعين (بحسب خطة الخروج المرحلية التي أقرتها الحكومة)، على أن يتم السماح بفتح غرف الضيافة الفندقية.

واقترح نتنياهو السماح بفتح المصالح التجارية بدءًا من يوم الأحد المقبل، إذا وصل معدل الإصابات اليومية بكورونا إلى ما دون 500 إصابة، و"إذا لم نصل إلى هذا الرقم خلال اليومين المقبلين سنؤجل فتحها إلى الأسبوع بعد المقبل".

واعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن الخطوات التي اتخذتها حكومته نجحت بالحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن "الأوضاع في إسرائيل أفضل حالا من الدول الغربية"، فيما شدد على أنه في حالة ارتفاع معدلات الإصابة في إحدى المدن، "فلن يتردد في فرض الإغلاق عليها".

اعلان عائم