السعودية... تخصيص 10% من الفنادق لعزل المعتمرين المشتبه بإصابتهم بكورونا

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 10:05 م / بتوقيت القدس +2GMT
السعودية... تخصيص 10% من الفنادق لعزل المعتمرين المشتبه بإصابتهم بكورونا



وكالات

قال الدكتور عمرو بن رضا المداح، وكيل وزارة الحج والعمرة لخدمات الحجاج والمعتمرين، إن شركات العمرة مسؤولة عن توعية الراغبين في أداء العمرة بالإجراءات الاحترازية الواجب تطبيقها على مدار رحلة العمرة.

وأشار المداح خلال مشاركته في ورشة العمل الافتراضية بعنوان "التعريف بأنظمة العمرة الاستثنائية"، إلى أن "المعتمر القادم من الخارج يبقى في عزل صحي منذ الوصول ولمدة ثلاثة أيام في الفندق لضمان سلامته"، وفقا لموقع صحيفة "عكاظ".


وتابع: "وزارة الحج والعمرة خصصت 10% من النسبة التشغيلية للفنادق لعزل المعتمرين المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا".

وأكد المسؤول السعودي أن الوزارة عملت على "وضع التشريعات والضوابط للحفاظ على صحة الإنسان وتهيئة بيئة العمل لشركاء النجاح في قطاع العمرة".

وأعلنت السعودية في 23 سبتمبر الماضي أنه تقرر السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيًا، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة.

وتقرر إعادة السماح بأداء العمرة والدخول للمسجد الحرام وزيارة الروضة الشريفة في المسجد النبوي بشكل تدريجي وفق المراحل أربع مراحل:

الأولى: السماح بأداء العمرة للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بداية من الأحد 4 أكتوبر 2020، وذلك بنسبة 30 بالمئة (6 آلاف معتمر/اليوم) من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام.


والثانية: السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بداية من الأحد 18 أكتوبر 2020، وذلك بنسبة 75 بالمئة (15 ألف معتمر/اليوم، 40 ألف مصلٍ/اليوم) من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام، وبنسبة 75 بالمئة كذلك من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للروضة الشريفة في المسجد النبوي.



والمرحلة الثالثة: السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، بداية من الأحد 1 نوفمبر 2020، حتى الإعلان الرسمي عن انتهاء جائحة كورونا أو تلاشي الخطر، وذلك بنسبة 100 بالمئة (20 ألف معتمر/اليوم، 60 ألف مصلٍ/اليوم) من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام، وبنسبة 100 بالمئة كذلك من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد النبوي، ويكون قدوم المعتمرين والزوار من خارج المملكة بشكلٍ تدريجي، ومن الدول التي تقرر وزارة الصحة عدم وجود مخاطر صحية فيها تتعلق بجائحة كورونا.

أما المرحلة الرابعة: السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، بنسبة 100 بالمئة من الطاقة الاستيعابية الطبيعية للمسجد الحرام والمسجد النبوي، وذلك عندما تقرر الجهة المختصة زوال مخاطر الجائحة.

اعلان عائم