أسير محرر: تفشي "كورونا" بالسجون مسألة وقت

السبت 01 أغسطس 2020 06:33 م / بتوقيت القدس +2GMT
أسير محرر: تفشي "كورونا" بالسجون مسألة وقت


رام الله /سما/

قال الأسير المحرر أحمد زهران، اليوم السبت، إنّ الأسرى في سجن النقب باتوا قاب قوسين أو أدنى من الإصابة بفيروس كورونا.

جاءت تصريحات زهران في مقابلة مع مركز حنظلة للأسرى والمحررين، وكان زهران معتقلًا في سجن النقب الصحراوي، وأفرج عنه مؤخرًا في وقت اعترفت فيه إدارة السجن بإصابة ما يقارب الثلاثين سجانًا من العاملين فيه بالفيروس.

وأكد زهران أنّ إدارة السجن ومنذ بدء تفشي فيروس كورونا لم تقدم للأسرى شيئا من وسائل الوقاية سوى كمامات مصنعة من ملابس السجن البالية والملوثة والتي يدل شكلها على أنها محملة بالأوبئة والأمراض.

وطالب زهران بالتحرك العاجل لإنقاذ الأسرى المرضى القابعين في مستشفى سجن الرملة وعددهم 14 أسيرا مقيمين هناك بشكل دائم ويعانون أمراضا مزمنة كالأورام الخبيثة والشلل وبتر الأطراف، لافتا إلى أنه شاهد أهوالا في المستشفى المذكور حين قبع لمدة إسبوعين خلال إضرابه عن الطعام.

أحمد زهران، أفرج عنه يوم الخميس الماضي، ويلغ من العمر 42 عامًا، ويسكن في قرية دير أبو مشعل شمال رام الله، أمضى في سجون الاحتلال 16 عامًا على فترات متفرقة، واعتقل آخر مرة في 28 فبراير 2019 وحكم بالسجن الإداري أكثر من مرة بشكل ممتالي قبل أن يخوض إضرابًا عن الطعام لمرتين، استمرت الأولى 32 يومًا بينما استمرت الثانية 114 يومًا كادت تودي بحياته ما أجبر إدارة مصلحة السجون للرضوخ لإرادته وإطلاق سراحه.