تفاصيل جديدة في جريمة معصرة ملوي المصرية.. رماهم والدهم تحت القطار بدم بارد!

السبت 25 يوليو 2020 07:56 م / بتوقيت القدس +2GMT
تفاصيل جديدة في جريمة معصرة ملوي المصرية.. رماهم والدهم تحت القطار بدم بارد!


القاهرة /سما/

كشفت عائلة الضحايا الأطفال الثلاثة الذين لقوا مصرعهم، بعدما أن رماهم والدهم على سكة القطار في قرية معصرة ملوي المصرية، تفاصيل جديدة عن الحادثة المأساوية.

وقال أهالي قرية معصرة ملوي التي شهدت حادث مقتل 3 أشقاء تحت قطار في المنيا علي يد والدهم، إن لدى الأب 6 أبناء، وقد تخلص من 3 منهم، بإلقائهم أمام قطار قادم من جنوب الصعيد عصر أمس الجمعة، ثم حاول إخفاء الجثث بردم تراب وزلط عليها، في محاولة منه لإخفاء معالم الجريمة، مؤكدين أن سائق القطار الذي دهس الأشقاء الثلاثة هو من أبلغ عن الواقعة، بعدما دفع الأب أبناءه أمام جرار القطار أثناء سيره، دون رحمه أو شفقه، كما أنه رفض التحدث تماما أثناء استجوابه في قسم الشرطة، وعقب الجريمة تم نقل جثث الأطفال بجوار أحد المساجد وكانوا عباره عن أشلاء ورؤسهم مبعثرة.

وقال المزارع فوزي علي 62 عاما، شقيق المتهم محمد علي، والد الضحايا، إن شقيقه يعاني من مرض وإضطراب نفسي وإنه قاطعه قبل 12 عاما ولا يوجد بينهما أي تواصل، وأنه سمع بالحادث كما سمع به أهالي القرية، وأبدى دهشته مما حدث.
وأضاف، أنه عقب وقوع الجريمة، رشق شقيقه المتواجدين وعدد من رجال الشرطة بالطوب والحجارة، وهشم زجاج سيارة نقل كانت متوقفة بجوار شريط السكة الحديد وأخذ يسب ويشتم الجميع دون مبرر.
وقد قررت النيابة العامة في التحقيقات التي جرت تحت إشراف المستشار تامر مطيع المحامي العام لنيابات جنوب المنيا، التحفظ على المتهم لحين ورود تحريات المباحث الجنائية.
وكان اللواء محمود خليل مدير أمن المنيا، قد تلقي إخطارا عصر الجمعة، من الدكتور إسحاق إبراهيم مدير مستشفى ملوي العام بوصول 3 جثث هامدة لأطفال أشقاء، تم العثور عليهم عند شريط السكة الحديد في مركز ملوي.
وانتقل اللواء خالد عبد السلام مدير مباحث المديرية والمقدم علاء جلال رئيس فرع البحث الجنائي لقطاع جنوب المنيا، إذ تبين قيام سائق يدعى محمد علي، 50 عاما، مقيم بقرية معصرة ملوي التي تبعد عن المدينة بنحو 2 كيلو جنوبا بإتجاه مركز ديرمواس، بالتخلص من أطفاله الثلاثه بإلقائهم أسفل عجلات قطار قادم من محافظة الأقصر متجها إلي القاهرة.
وكشفت التحريات الأولية أنه يعاني من مرض نفسي، وقد تم نقل جثث الأطفال الأشقاء الثلاثة وهم بحسب ترتيب العمر خديجة 8 سنوات، عمر6 سنوات، ومنه 4 إلى مشرحة المستشفى وتحرر محضرا بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق والتصرف.