بعد تصريحات عن بدء ملء السد... إثيوبيا تتراجع وتعتذر عن سوء التفسير

الخميس 16 يوليو 2020 11:55 ص / بتوقيت القدس +2GMT
بعد تصريحات عن بدء ملء السد... إثيوبيا تتراجع وتعتذر عن سوء التفسير


القاهرة / وكالات /

اعتذرت وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية عن سوء التفسير للتقرير حول البدء بملء سد النهضة، مؤكدة أن المفاوضات بشأن السد ستستمر. وأثارت تصريحات الوزير الإثيوبي حول بدء ملء السد بلبلة إعلامية، دفعته إلى التراجع عن بعض تصريحاته وتوضيح الغامض منها.

وقال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيليشي بيكيلي في بيان له، الأربعاء إن "المحادثات بشأن سد النهضة ستستمر لمصلحة إثيوبيا".

وأضاف: “ومع ذلك ، نعتذر عن سوء التفسير للتقرير السابق على صفحتنا على وسائل التواصل الاجتماعي، (سد النهضة الكبير بدأ يملأ)".

وأشار الوزير إلى أن المفاوضات بشأن سد النهضة "ستعقد ليس فقط لصالح الجيل الحالي ولكن أيضا لصالح الأجيال القادمة".

وتابع قائلا، إن ارتفاع السد زاد من 525 إلى 560 مترا هذا العام، مؤكدا أن "ملء السد سيتم وفقا لعملية البناء الطبيعية للسد".

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية، الأربعاء، أن بلادها طلبت من الحكومة الإثيوبية "إيضاحا عاجلا" بشأن مدى صحة الأنباء عن بدء ملء خزان سد النهضة.

جاء ذلك في بيان للخارجية، قالت إنه “رداً على استفسارات صحفية اتصالاً بما تردد إعلامياً عن بدء إثيوبيا ملء خزان سد النهضة”.

وسبق أن أعلنت القاهرة رفضها أي ملء مسبق للسد دون اتفاق وهو ما لم يتم حتى الآن.

وقالت الخارجية في البيان إن “مصر طلبت إيضاحاً رسمياً عاجلاً من الحكومة الإثيوبية بشأن مدى صحة هذا الأمر”.

وأكدت أن “مصر تواصل متابعة تطورات ما يتم إثارته في الإعلام حول هذا الموضوع”.

ونقل التلفزيون الإثيوبي الحكومي، الأربعاء، إعلانا من وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، ببدء بلاده ملء سد النهضة، بعد يومين من ختام مفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان، دون اتفاق.

ولاحقا، نفي وزير الري الإثيوبي في تصريحات جديدة، بدء ملء سد النهضة، مؤكدا أن صور الأقمار الصناعية الملتقطة مؤخرا للسد تعكس الأمطار الغزيرة وتدفقها الكبير.

وجاء تأكيد الوزير الإثيوبي ثم نفيه، مع إعلان وزارة الري السودانية، الأربعاء، أن أديس أبابا أغلقت أبواب السد، في إشارة لبدء أولى خطوات ملء سد النهضة.