تجنبا للفتنة ..عائلة "القيق" تطالب بسرعة القبض على من نفذ اغتيال ابنها

الإثنين 13 يوليو 2020 07:36 م / بتوقيت القدس +2GMT
تجنبا للفتنة ..عائلة "القيق" تطالب بسرعة القبض على من نفذ اغتيال ابنها


غزة /سما/

اصدرت عائلة القيق في الوطن والمهجر، يوم الإثنين بيانا حول اغتيال ابنها العميد جبر فضل القيق في مدينة رفح مساء يوم الأحد.

وقالت عائلة القيق في بيان وصل "سما" نسخة عنه إن إغتيال إبنها المناضل العميد /"جبر فضل القيق " إنما هى جريمة نكراء بشعة تساوقت مع سياسه الاحتلال واستمرار مسلسل الاغتيالات لكوكبه من المناضلين والشرفاء أصحاب الفعل الوطني الحر بأيدي فلسطينيه اثمه مجموعة قَتَلة إغتالوه بدم بارد فى وضح النهار.

وأضافت: وإذ تحتسبه العائلة شهيدا من شهداء الوطن ليلحق بوالده الشهيد فضل القيق الذى إغتاله الاحتلال الصهيونى فى عدوانه على غزة عام 1967، فإن العائلة تؤكد أن إبنها الشهيد المغدور قد كان مناضلا فى صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خلال الإنتفاضة الأولى للشعب الفلسطيني، يؤدى واجبه الوطنى حتى إعتقاله عام 1989م وتحريره من السجون الإسرائيلية عام 1999م حيث عمل فى صفوف السلطة الوطنية الفلسطينية وكان مثالا للالتزام والإنضباط فى خدمة وطنه وشعبه .

واعتبرت عائلة القيق، ان إدعاء عشيرة الصوفى بأن إبننا جبر شارك فى تصفيه إبنهم المدعو صبحى الصوفى لأسباب شخصية ما هو إلا ذر للرماد فى العيون للتغطية على جريمة إبنهم فى الغدر بإبننا وإغتياله بالأمس ، حيث أن صبحى الصوفى قد قُتِلَ لأسباب وطنية ، ولقد أعلن تنظيم وطنى مسؤوليته عن ذلك فيما سبق ، ولا تتحمل عائلة القيق ما جرى للصوفى .

وطالبت السلطات الرسمية المختصة وتحديدا وزارة الداخلية والامن الوطنى بسرعة ملاحقة القتلة المأجورين ومَنْ معهم وتقديمهم للعدالة والإقتصاص منهم ، وذلك وأداً للفتنة ف"الفتنةُ نائمةٌ لعن الله من أيقظها " إذ أن دماء إبننا المغدور لن تذهب هدرا .

ودعت عائلة القيق، جماهير شعبنا وكافة القوى الوطنية والإسلامية لرص الصفوف ومواجهة المؤامرة والفتنة التى يسعى البعض لإيقاظها عَبرَ نعرات فئوية وطائفية وقبلية، مؤكدة ان المصلحة العامه لشعبنا الصامد المرابط على أرضه في هذه المرحلة الحساسه والخطيرة من تاريخ قضيتنا تقتضي تفعيل كل مصادر القوه المتاحه فى مواجهة أعداء الوطن والمواطن وتجسيد معاني الترابط والوحده المجتمعية

كما دعت الجهات الرسميه في غزة التأكيد على توفير أقصى درجات الأمن والحمايه للمطاردين والمناضلين والمقاومين وإلتفاف الشعب حولهم من غدر العملاء والماجورين الدين يحاولون تمزيق النسيج الوطني وتدمير حاله السلم الاهلي .

نص البيان كاملا"

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن عائلة القيق

قال الله تعالى فى محكم التنزيل.
"ولكم فى القصاص حياة يا اولى الألباب لعلكم تتقون "البقرة ١٧٩
يا جماهير شعبنا الصامد المرابط

تعلن عائلة القيق، أن إغتيال إبنها المناضل العميد /"جبر فضل القيق " إنما هى جريمة نكراء بشعة تساوقت مع سياسه الاحتلال واستمرار مسلسل الاغتيالات لكوكبه من المناضلين والشرفاء أصحاب الفعل الوطني الحر بأيدي فلسطينيه اثمه مجموعة قَتَلة إغتالوه بدم بارد فى وضح النهار.

وإذ تحتسبه العائلة شهيدا من شهداء الوطن ليلحق بوالده الشهيد فضل القيق الذى إغتاله الاحتلال الصهيونى فى عدوانه على غزة عام 1967م.
فإن العائلة تؤكد على مايلى /

أولا / أن إبنها الشهيد المغدور قد كان مناضلا فى صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خلال الإنتفاضة الأولى للشعب الفلسطيني، يؤدى واجبه الوطنى حتى إعتقاله عام 1989م وتحريره من السجون الإسرائيلية عام 1999م حيث عمل فى صفوف السلطة الوطنية الفلسطينية وكان مثالا للالتزام والإنضباط فى خدمة وطنه وشعبه .
ثانيا / إن إدعاء عشيرة الصوفى أن إبننا جبر شارك فى تصفيه إبنهم المدعو صبحى الصوفى لأسباب شخصية ما هو إلا ذر للرماد فى العيون للتغطية على جريمة إبنهم فى الغدر بإبننا وإغتياله بالأمس ، حيث أن صبحى الصوفى قد قُتِلَ لأسباب وطنية ، ولقد أعلن تنظيم وطنى مسؤوليته عن ذلك فيما سبق ، ولا تتحمل عائلة القيق ما جرى للصوفى .

ثالثا / نطالب السلطات الرسمية المختصة وتحديدا وزارة الداخلية والامن الوطنى بسرعة ملاحقة القتلة المأجورين ومَنْ معهم وتقديمهم للعدالة والإقتصاص منهم ، وذلك وأداً للفتنة ف"الفتنةُ نائمةٌ لعن الله من أيقظها " إذ أن دماء إبننا المغدور لن تذهب هدرا .

رابعا / ندعو جماهير شعبنا وكافة القوى الوطنية والإسلامية لرص الصفوف ومواجهة المؤامرة والفتنة التى يسعى البعض لإيقاظها عَبرَ نعرات فئوية وطائفية وقبلية، حيث ان المصلحة العامه لشعبنا الصامد المرابط على أرضه في هذه المرحلة الحساسه والخطيرة من تاريخ قضيتنا تقتضي تفعيل كل مصادر القوه المتاحه فى مواجهة أعداء الوطن والمواطن وتجسيد معاني الترابط والوحده المجتمعية، وتآكيد الجهات الرسميه في غزة توفير أقصى درجات الأمن والحمايه للمطار دين والمناضلين والمقومين وإلتفاف الشعب حولهم من غدر العملاء والماجورين الدين يحاولون تمزيق النسيج الوطني وتدمير حاله السلم الاهلي .
نم قرير العين يا جبر
لك المجد والخلود
والخزى والعار والهلاك لمن غدر بك وقتلك .
عائلة القيق فى الوطن والمهجر ١٣/٧/٢٠٢٠