الصحة : وفاة مواطن في الخليل متأثرا بإصابته بكورونا والاف المخالطين

الأربعاء 08 يوليو 2020 09:49 ص / بتوقيت القدس +2GMT
 الصحة : وفاة مواطن في الخليل متأثرا بإصابته بكورونا والاف المخالطين


رام الله / سما /

أعلن الناطق باسم وزارة الصحة، د.كمال الشخرة، صباح اليوم الأربعاء، تسجيل حالة وفاة جديدة لمواطن ستيني من الخليل متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

وأضاف الشخرة أن المتوفي يعاني من أمراض مزمنة، موضحا أن نسبة كبار السن المصابون بفيروس كورونا تترواح بين 25-30% من المجموع الكلي للمصابين، وهي نسبة كبيرة بالنسبة لفلسطين.

واشار الى ان كبار السن يحتاجون عناية خاصة، وعلاج خاص، ومتابعة بسبب الأمراض المزمنة الذين يعانون منها.من جهته قال الدكتور محمد ربعي مدير مركز كوفيد في دورا إن هناك 46 حالة مصابة داخل المشفى الحكومي بعد ادخال 5 حالات بعد منتصف الليلة الماضية.

ووفقا للطبيب فإن المصابين بالفيروس موزعين على النحو التالي 7 حالات في العناية المكثفة، وحالتان موصولتان على اجهزة التنفس الاصطناعي والباقي في العناية المتوسطة والمراقبة.

وأضاف الربعي لراديو الرابعة خلال برنامج يصبحكم بالخير أن الكوادر الموجودة المستشفى من نخبة الأطباء في المحافظة من أجل التعامل مع مرضى كوفيد 19 ووزارة الصحة ترفد يوميا أطباء للمستشفى من جميع المحافظات.


وأكد أن المرضى الموجودين في العناية المكثفة وعلى أجهزة التنفس من كبار السن ومن اصحاب الأمراض المزمنة وحالتهم حتى اللحظة مستقرة.
وأشار الربعي: ننتظر جهاز التصوير الطبقي الذي وعدتنا الوزارة بتأمينه للمستشفى وهو متطلب عاجل ومُلح.
وبين أنه بامكان أهالي المصابين بالفيروس التواصل معهم عبر الهاتف ومواقع التواصل الاجتماعي ولا يسمح لأي مواطن الدخول الى المستشفى بهدف الزيارة أو السؤال.

من جهته قال مدير صحة جنوب الخليل ومسؤول ملف كورونا في المحافظة الدكتور عفيف عطاونة لراديو الرابعة، أن هناك زيادة بتفشي كورونا وارتفاع بعدد المخالطين واتساع لرقعتهم والتي قد تصل للالاف بمحافظة الخليل وهناك مصابون بيننا لا نعرف عنهم.

وبين أن الحالة الموجودة بالارقام جميعها يتم تحليلها ودراستها للخروج بنتائج ولا يمكن الان سحب العينات لكل المخالطين، مبينا: المحافظة اصبحت بؤرة وباء وسنصل الى اكبر عدد ممكن من المخالطين حتى يتم احكام السيطرة على الحالة الموجودة ولا مفر الا الوصول اليهم حتى نسيطر ونحتوي الوباء.
وأشار الى: الوضع خطير ولكننا لم نصل الى مرحلة مناعة القطيع وسياستنا الان الابقاء على حالة السيطرة وملاحقة المصابين وتتبع الحالات ما استطعنا الى ذلك ضمن الخدمة المنزلية او المستشفيات.
وأكد أن الخطورة تكمن بعدم مقدرة الطواقم للوصول الى دوائر المخالطين، وعدم القدرة على اخذ المسحات، مشيرا أن هذه المرحلة لم نصل اليها ولا زلنا حتى الان نعمل على حصر اعداد المصابين وسحب العينات.
وقال إن اللجنة الوزارية وعدت بتلبية المطالب والاحتياجات للمشافي وقد تحقق جزء منها والبقية ستصل خلال ايام وقد تم طرح عطاء لشراء جهاز التصوير الطبقي لمركز كوفيد دورا بمشفى دورا الحكومي.
وأضاف: سنتابع ونتأكد اذا ما كان الطاقم الطبي الذي خصص لمتابعة مرضى كورونا في مستشفى الخليل هم نفس الطاقم الذي يتابع باقي المرضى في اقسام المستشفى غير المصابين بالفيروس.